حاجات قديمه

محطات في حياة زوزو شكيب

في يوم 20 مايو من عام 1983، فـ ـوجئ الوسط الفني بنـ ـبأ مقـ ـتل الفنانة ميمي شكيب التي لقـ ـيت مصـ ـرعها قـ ـذفا من شرفة منزلها .

وفشـ ـلت التحقـ ـيقات في معرفة الجـ ـاني فقـ ـيدت القضـ ـية ضـ ـد مجـ ـهول.

في هذا العام ظهرت ميمي شكيب للمرة الأخـ ـيرة عندما شاركت في دور ثانوي بفيلم الذ ئاب الذي قام ببطولته.

نخبة كبيرة من النجوم على رأسهم فريد شوقي، شويكار، نور الشريف، إبراهيم خان، بوسي، فاروق الفيشاوي، علي الشريف، ميمي جمال، محمد خيري والمنتـ ـصر بالله.

ممثلة مصرية اسمها الحقيقي (زينب شكيب). ولدت لأب يعمل مأمور بقسم عابدين، وخالها إسماعيل صدقي باشا.

بدأت حياتها الفنية على المسرح في دور صغير في مسرحية (الدكتور) عام 1929، ثم التحقت بفرقه الريحاني وعمرها 16 عام، وشاركت في العديد من المسرحيات.

ملامحها الحادة وصوتها الأجش كانا سببًا فى أن تكون علامة بارزة لا تُنسى من علامات السينما المصرية على مدى تاريخها.

هى الفنانة زوزو شكيب التى أبدعت فى تقديم أدوار الأم الشريرة والمرأة اللعوب، ونجحت بموهبتها فى منافسة كبار نجمات زمن الفن الجميل وخاصة “هوانم الشر”.

زينب شكيب، أو كما عرفت باسم زوزو، ليصبح اسمها الفني الذى بدأت به مسيرتها على خشبة المسرح بدور صغير في مسرحية “الدكتور” عام 1929، لتلتحق بعد ذلك بفرقة الريحاني ثم فرقة فؤاد المهندس

التى قدمت معهم العديد من المسرحيات، مثل: «حكم قراقوش»، «الدنيا على كف عفريت»، «قسمتي» وغيرها من الاعمال بينما عمرها لم يتعد الـ16 عامًا.

ولدت زوزو شكيب في مثل هذا اليوم 12 أبريل عام 1909، وعلى الرغم من انطلاق زوزو مبكرًا فى عالم السينما إلا أنها من أسرة محافظة، حيث شغل والدها منصب مأمور قسم عابدين، وهى الأخت الكبرى

للفنانة ميمى شكيب التى تضاعفت شهرتها بعد القبض عليها في أكبر قضية “دعارة”، والتي عرفت باسم قضية “الرقيق الأبيض” في منتصف السبعينيات، وعلى الرغم من إثبات براءتها إلا أن تلك الاتهامات ظلت تلاحق الشقيقتين في عملهما وكذلك حياتهما الشخصية، وهو ما أدى فيما بعد إلى ابتعاد زوزو بالتحديد عن الأضواء وإصابتها بحالة نفسية سيئة انتقلت

وتوفي والدها مبكرا، وهو ما أثر على وضع الأسرة المالي، حيث دخلت والدتها في صراع مع أسرة والدها، بعد أن قاموا بحرمانهن من الميراث، بعدما رفضت التنازل عن حقها في الاحتفاظ بابنتيها.

بعدها إلى مصحة نفسية. اختلفت زوزو عن طابع أختها الصغرى، حيث كانت الأولى تتمتع بقدر كبير جدًّا من الهدوء والرقة التى ساعدتها في الحفاظ على حياتها الشخصية وعلاقتها الزوجية، التى قالت عنها: “أنا أسعد زوجة في العالم منذ 22 عامًا هى عمر زواجنا.

لم تقع بيننا أنا وزوجي حتى الخلافات البسيطة لأننا اتفقنا منذ البداية على أن تقوم حياتنا على الثقة المتبادلة والهدوء والنظام، وكلانا يحرص على توفير أسباب السعادة للآخر وأهمها الحرص على الهدوء وتجنب المشكلات”.

وبالرغم من حـ ـدة ملامحها وشخصيتها التى ظهرت على شاشات التليفزيون، إلا أنها أكدت رفـ ـضها التام لفكرة إنجاب الأطفال مرجعة ذلك لسـ ـبب غر يب جدًّا أوضحته في أحد حوارتها السابقة، قائلة: .

“أرفـ ـض إنجاب الأطفال لأنني رقيقة القـ ـلب جدًّا، ولا أطـ ـيق رؤية كلـ ـبي مـ ـريضًا فإذا أصـ ـابه شيء أطـ ـوف به على عيا دات البيـ ـطريين وأنا أبـ ـكي، فما بالك إذا كان المـ ـريض ابني”.

فا جأت تلك التصريحات جمهور زوزو بطبيعة تلك الشخـ ـصية الفـ ـريدة وغير التقلـ ـيدية والبعـ ـيدة كل البعد عن الأدوار التى تقوم بتقد يمها.

رحـ ـلت الفنانة القديرة عن عالمنا في 14 سبتمبر 1978 عن عمر يناهز 69 عامًا، أثناء مشاركتها في بروفات مسرحية “إنها حقًّا عائلة محتر مة”، وهو الدور الذى حلت محلها به الفنانة القد يرة أمينة رزق.
المصدر التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق