حاجات قديمه

أصبحت رمز إغـ ـراء بالسينما المصرية صيدلانية أرمينية تحمل ثلاث جنسيات .. ما لا تعرفه عن ايمان “إليزابيت سركسيان”

تخرجت إليزابيت طوروس سركسيان من الجامعة الأمريكية في بيروت، وظهرت في العديد من الأعمال السينمائية.

وعملت في المسرح وعد اكتشافها على يد الفنان شكيب خوري، وبعد ذلك اتجهت إلى مصر ولقبت بـ”إيمان”.

بدايتها الفنية كانت في الخامسة من عمرها عندما اشتركت مع الجمعية الأرمنية في بيروت في حفل غنت .

ومثلت فيه باللغة الأرمنية حيث أنها تجيد عدة لغات وهي الإنجليزية والألمانية والأسبانية.

كما أنها مثلت باللغة الفرنسية بجانب الأرمنية قبل أن تمثل باللغة العربية باللهجة اللبنانية والمصرية.

الفنانة إيمان.. أيقونة الجمال ورمز الإغـ ـراء وعنوان الأناقة، الصناعة الأرمينية التي غزت الأسواق المصرية.

فهي أميرة «هوانم جاردن سيتي»، والجاسـ ـوسة في «الصعود إلى الهـ ـاوية»و«الثعلب»، وعميلة «العميل 13» التي وقع في فخـ ـها محمد صبحي.

ورغم بلوغها سن 73 عاما، إلا أن «إيمان» لا تزال عنونًا للجمال والأناقة غير المصطنعة.

وقد كانت الشقراء التي جعلها الكثيرون فتاة أحلامهم على مدار عقود، خاصةً عقدي ما قبل الألفية الثالثة.

1- هي إليزابيت طوروس سركسيان، اللبنانية الأرمينية الأصل، المولودة في بيروت بـ1 يناير 1945.

2- تربت في بيت يتحدث ثلاث لغات، حيث كانت تتحدث مع والدها باللغة الأرمينية، ومع والدتها بالإنجليزية، بينما مع شقيقتها باللغة العربية، ثم تعلمت فيما بعد الإسبانية أيضًا.

وبسببها كانت على معرفة بكل اللغات «اللاتينية»، مثل البرتغالية والمكسيكية، وتحمل 3 جنسيات هي اللبنانية والأرمينية، والمصرية التي حصلت عليها في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.

3- تخرجت في كلية الصيدلة بالجامعة الأمريكية في بيروت، ثم درست التمثيل المسرحي في نفس الجامعة.

4- بدأت التمثيل صدفة في سن السادسة باللغة الأرمينية، حيث كان والدها مخرجا مسرحيا، وأثناء تواجدها معه بينما يتم تصوير عمل غابت إحدى الممثلات، وطلبت من والدها الاشتراك مكانها، فوافق، وبدأت بعدها رحلتها الفنية.

5- بدأت حياتها الفنية الاحترافية على خشبة مسرح بعلبك مع المخرج شكيب خوري، حيث قدّمها في العديد من الأعمال وجسدّت شخصيات عالمية مثل «مارلين مونرو»، وعُرفت حينها باسم «ليز سركسيان».

6- لم يكن في حساباتها العمل السينمائي، وكانت تعمل في المسرح كهواية دون أجر، حتى قادها القدر لعشاء بأحد فنادق بيروت بصحبة أحد المخرجين المسرحيين.

في حضور فريد الأطرش، والذي كان يبحث عن وجه جديد ليُقدمه بفيلم «الحب الكبير»، 1968، وكان الأخير يعرف المخرج المُصاحب لها، فأخبره «فريد» بأنه يريدها أن تشاركه الفيلم.

وكانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لها استقبلتها بفرحة عارمة، خاصةً عندما أخبرها أن سيدة الشاشة فاتن حمامة ستكون البطلة أمامه.

7- بعدها عرض عليها المنتج السينمائي رمسيس نجيب، الاشتراك في أحد أفلامه، إلا أنه حال دون ذلك مرورها بفترة امتحانات بدراستها، ولكن أصبح هناك رابطا بينها والمنتج القدير

وحينما جاءت إلى مصر بعد اشتعال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، أخبرها بأنه سيُرشحها في أعمال مقبلة، وحينها اختار لها اسمها الفني الشهير «إيمان»، بعدما أخبرها بأنه يتفاءل به، رغم أنها كانت معترضة على ذلك.

8- شاركت في العديد من الأعمال الفنية، والتي تجاوزت المئة وفقًا لقاعدة بيانات السينما، وأبرز أدوارها في السينما المصرية «الحب قبل الخبز أحيانًا، القاتلة، الرغبة، المولد، كريستال، عودة الماضي.

عاد لينتقم، ولاد العم»، كما قدّمت العديد من المسلسلات التليفزيونية، وأهمها «الثعلب، الهروب من المأزق، زيزينيا، قاتل بلا أجر، العمة نور»، وأعمال مسرحية منها «بياعين الهوا، محدش يقدر عليهم».

9- قدّمت أول بطولة مطلقة لها في الفيلم السوري «عندما تغيب الزوجات»، في عام 1975، مع الفنان دريد لحام.

10- اختارها المخرج الكبير كمال الشيخ، عام 1978، للعب دور «جاسوسة» في فيلمه «الصعود إلى الهاوية» مع مديحة كامل وجميل راتب ومحمود ياسين، وكان الدور سبب شهرتها.

11- تعتبر جمالها «مشكلة»، موضحةً في لقاء لها مع الإعلامية إسعاد يونس، في سبتمبر الماضي: «للأسف الرجالة لما بيشوفوا واحدة حلوة بيتعاملوا معاها من الشكل والمظهر فقط».

12- تزوجت إيمان عام 1960 من الدبلوماسي اللبناني ماكس شاريللو، وهو قنصل شرف الإكوادور في مدينة ميونيخ، وأنجبت منه (هيلا وماكس وليلى).

13- شاركت لأول مرة في انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012، حيث كانت ترى أن الانتخابات قبل ذلك لم تكن نزيهة، وطالبت جموع المصريين بضرورة الحرص على المشاركة في أول انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير.
المصدر التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق