حاجات قديمه

وُلدت في الإسكندرية وتزوجت يهـ ـودياً : قصة سيدة مصرية امتلـ ـكت إحدى أشهر الماركات العالمية

وأوضحت الصفحة أن جابي مولودة في عام 1921 بالإسكندرية في أسرة مثقفة وميسورة الحال.

وساهمت نشأتها على الاطلاع على الأناقة الباريسية، بسبب استعانة والدتها بـ«خيّاطة» لصنع ملابس العائلة، والتي كانت مستوحاة من مجلات الموضة.

«كلويه» هو اسم أشهر ماركات الأزياء الموجودة على مستوى العالم.

والتي تشارك منتجاتها بشكل كبير وفعّال في عروض الأزياء المختلفة.

كما تهتم بإضفاء كل ما هو جديد ومبتكر على ما تصنعه من ملابس وعطور.

«إنشاء (كلويه) هو حتى يومنا هذا مدعاة فخر لي، كنت أقول للنساء دائمًا: عليكن أن تتمتعن بالجرأة»،

هو نص ما قالته «جابي أغيون» مؤسسة «كلويه»، وفق تصريح نقله موقع «ياسمينا» المهتم بالموضة عنها.

وكشفت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن جابي هي في الأصل مصرية الجنسية ومولوده في محافظة الإسكندرية.

وتزوجت جابي في سن مبكرة من «ريمون أغيون»، والذي كان زميلها في الدراسة وينتمي إلى عائلة يهودية ميسورة جدًا احتكرت تصدير القطن في مصر آنذاك، لكن بعد تعرضهما لمشاكل اقتصادية كبيرة هاجرت معه إلى باريس، وكان ذلك في عام 1945.

رغم ظروف الحرب العالمية الثانية التي عصفت ببلادها حينها إلا أنها فوجئت بنجاح مغامرتها، بعد أن اعتقدت زميلاتها بعدم صمود مشروعها.

وقالت عن تلك الفترة حسبما نشر موقع «ياسمينا»: «كان ذلك أشبه بإعصار قادني إلى خلق روح لبث الحياة في الأفكار التي تجسدت في ملابس، أشياء كثيرة لم تكن موجودة، فكان لا يزال يتعين عليّ اختراع كل شيء وهذا ما جعلني أشعر بسعادة غامرة».

باستقرار جابي في العاصمة الفرنسية أسست أتيليه صغيرا، وأطلقت «كلويه» عليه اسم صديقة لها تُدعى «كلويه هويسمان».

وكان العرض الأول للمجموعة الأولى لهذه الماركة في عام 1956 في أحد مقاهي «كافيه دو فلور» بباريس، والتي تجمع أهم الرسامين والفنانين حينها.

في عام 1964 وصل مصمم ألماني إلى الدار يُدعى «كارل لاجيرفيلد»، والذي تطور أداؤه وأصبح مسؤولًا فيما بعد عن دار «شانيل» للأزياء، وفي 1974 أطلقت «كلويه» أول عطر لها.

انفصلت جابي عن دار «كلويه» بشكل نهائي في عام 1985، بعد أن اشترتها مجموعة «ريشمون»، رغم ذلك كانت حريصة على حضور كل عروض الأزياء وفق ما ذكره موقع «فلسطين اليوم».

في 17 سبتمبر من عام 2013 تقلدت جابي وسام «جوقة الشرف» من وزيرة الثقافة والاتصالات الفرنسية «أوريلي فيليبيتي»، قبل أن تتوفى في سبتمبر 2014 عن عمر ناهز 93 عامًا، وتم دفنها في باريس.

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق