حاجات قديمه

صفحات من حياة رائد المسرح “كرم مطاوع”

ولد «كرم مطاوع»، في 7 ديسمبر عام 1933 بمدينة دسوق، و تو في في 9 ديسمبر عام 1996 .

عمل بالمسرح المصري في الستينات وسطع اسمه بين كوكبة من المبدعين في بلاده.

حصل على ليسانس الحقوق ثم بكالوريوس المسرح من المعهد العالي للدراما عام 1955.

والتحق بأكاديمية الفنون في روما ثم عاد إلى مصر وقدم أول أعماله بمسرحية “الفرافير” عام 1964

سافر الفنان الراحل كرم مطاوع إلى إيطاليا في بعثة دراسية حصل عليها لتفوقه العلمي وهناك التقى بالدكتورة “ميريث فالجوم” أو مرجريتا.

التي أصبحت الزوجة الأولى في حياته. تم الزواج بينهما أثناء زيارة قصيرة لمصر عام 1962، ثم عادا إلى روما لاستكمال الدراسة.

وبعد أن نال درجته العلمية من “الأكاديمية الوطنية للفنون المسرحية”، اصطحبها “مطاوع” مرة أخرى إلى مصر، لكن هذه المرة بصحبة ولديه التوأم “عادل وكريم”.

استقر الفنان في مصر بصحبة زوجته التي عملت كمذيعة بالبرامج الموجهة بالإذاعة المصرية، لكن الزوجان انفصلا، وعادت مارجريتا إلى بلدها إيطاليا.

تزوج إيطالية وطلق سهير المرشدي من أجل والدة عمرو سمير.. صفحات من حياة رائد المسرح “كرم مطاوع”

بعد ذلك تزوج كرم مطاوع من سهير المشدي وهي الزيجة الأطول عمرًا في حياته حيث استمرت 20 عامًا، بدأت في عام 1971، ونتج عنها ابنته الفنانة “حنان مطاوع”.

تزوج كرم مطاوع للمرة الثالثة والأخيرة من المذيعة ماجدة عاصم، لكن بعد شهور قليلة من الزواج، اكتشف إصابته بالسرطان، وتم الطلاق بينهما بعد عام تقريبًا.

ثم سافر إلى الولايات المتحدة للعلاج، لكن دون جدوى، فعاد لمصر واشتدت عليه الآم المرض، وتم نقله للمستشفى، التي مكث بها إلى لفظ أنفاسه الأخيرة في 9 ديسمبر من عام 1996.

في حوار تليفزيوني قالت الفنانة المصرية سهير المرشدي إن الفنان والمخرج الراحل كرم مطاوع كان أستاذها في المعهد ومن خلال دراستها هناك تعرفت عليه وقالت إن العلاقة بينهما كان يسودها الاحترام.

ولم يتطاول أحدهما على الآخر رغم أنهما كانا يختلفان كثيرا، وكشفت أنها طلبت من كرم الطلاق عندما تزوج عليها ولم تستطع تقبل ما فعله.


المصدر التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق