حاجات قديمه

23 معلومة عن والد بهجت الأباصيري

الفنان القدير نظيم شعراوي، لم يكتب اسمه يومًا كبطل الشباك الأول في الأعمال التي شارك بها.

ولكن ما من عمل شارك به إلا وكان له بصـ ـمة واضحة تركت أثرًا في أذهان الجمهور المتابعين للعمل سواء على الشاشات الفضية أو المسرح.

التي قدم خلالها قرابة الـ100 مسرحية، منذ أن بدأ المسرح مع يوسف وهبي، كما شارك في 120 فيلمًا.

كان من عمـ ـالقة زمن الفن الجميل، رغم أنه لم يشارك بأدوار بطولة مطـ ـلقة إلا أنه تميّز في أدوار الصف الثاني، وأتقنها.

فقد ترك علامة في أذهان الجمهور من خلال تلك الأدوار، فالجميع يعرف قاضي مسرحية «شاهد مشافش حاجة»، فهو أحد الأدوار البارزة في مشواره الفني الحافل بالأعمال الفنية، فقد أحب الفن كثيرًا.

23 معلومة عن «والد بهجت الأباصيري»: فقد الذاكرة ولم يستطع استكمال حديثه مع محمود سعد

حتى إنه شارك في أحد الأعمال التليفزيونية، وهو قعيد، فلم يمنعه المـ ـرض من الظهور على الشاشة الفضية.

وفي ذكرى ميلاد الفنان نظيم شعراوي، نرصد 23 معلومة عنه:

23. ولد في محرم بك بالإسكندرية في 7 يناير 1921.

22. عمل في مسرح رمسيس والمسرح القومي.

21. بدأ مشواره الفني في نهاية الأربعينيات، مع يوسف وهبي ونجيب الريحاني.

20. تتلمذ على يد الممثل والمؤلف والمخرج المسرحي زكي طليمات.

Image result for ‫نظيم شعراوي + السينما‬‎

19. كان أول الأدوار التي أداها شعراوي دور طيار في فيلم فتاة من فلسطين عام 1948.

18. التحق بعدها بالمعهد العالي للتمثيل وتخرج فيه عام 1953.

17. كان من بين زملائه الفنانة برلنتي عبدالحميد، سناء جميل، ومحمد رضا.

16. تميز في أدوار المسؤول، نظرًا لهيئته وملامحه الجادة، التي أهلته لأداء تلك النوعية من الأدوار.

15. من أشهر الأدوار التي قدمها، والتي تركت علامة في أذهان الجمهور، هو دور القاضي في مسرحية «شاهد مشافش حاجة» مع الفنان عادل إمام، والأباصيري بيه والد بهجت في مدرسة المشاغبين.

14. حصيلته الفنية بلغت 100 مسرحية، وذلك منذ أن بدأ المسرح مع يوسف وهبي.

13. كما شارك في 120 فيلمًا، منها «طيور الظلام»، و«صراع في النيل»، و«النوم في العسل»، و«آه يا ليل يا زمن».

12. لم يقدم أدوار بطولة، ومع ذلك فقد تميز في الأدوار الثانية والصغيرة، وكان يقول: «نحن من الجيل القديم، ولم نحصل على البطولة المطلقة، ولكني أعتز فيما قدمته من أدوار».

11. في عام 2000، قدّم آخر أدواره على شاشة التليفزيون وهو قعيد، في مسلسل «الرجل الآخر» مع نور الشريف وميرفت أمين، ولم يكن يعرف الجمهور أن جلوسه على الكرسي المتحرك لم يكن تمثيلًا، وإنما كان ذلك هو وضعه الصحي في الحقيقة، فلم يكن يقوى على الحركة بسبب مرضه.

10. أكدت زوجته في أحد الحوارات أنه كان يعاني من حالة نفسية سيئة، نتيجة لشعوره بالوحدة، عندما كان يسترد ذاكرته، لعدم سؤال أي من الفنانين عليه أو زيارة أي منهم له.

9. أجرى معه الإعلامي محمود سعد مكالمة هاتفية في برنامج «البيت بيتك»، ولكنه لم يستطع إكمال حديثه لعدم وعيه بمن يحدّثه، فاضطرت زوجته لإنهاء المكالمة.

8. بعد ذلك الحوار الهاتفي، اتضح سوء حالته الصحية، ومع ذلك لم يلق أي اهتمام من نقابة الممثلين أو الدولة، بشأن علاجه، رغم أنه من عمالقة الفن.

7. قالت زوجته، في حوار مع «المصري اليوم» قبل وفاته بعام: «منذ مرضه لم يهتم به أحد من وزارة الصحة، ولم يفكر أحد فى علاجه على نفقة الدولة أو تسفيره للعلاج خارج مصر، ولم أطالب بذلك لأننى لن أتسول الاهتمام من أحد».

6. قالت زوجته أيضًا خلال ذلك الحوار، إن جمهوره من زاره وسأل عنه خلال مرضه، أما بالنسبة للفنانين فقد زاره أشرف زكي وزوجته روجينا، ودلال عبد العزيز.

5. كان تامر حسني من بين الفنانين الذين زاروا نظيم شعراوي أثناء مرضه، فقد اتصل به هاتفيًا ذات مرة للاطمئنان على صحته، ثم زاره في منزله في اليوم التالي، وقال له: اعتبرنى ابنك ولو احتجت أي حاجة اطلبها مني»، وكان ذلك موقفًا نبيلًا من فنان صاعد من جيل فني آخر، وذلك حسب ما ذكرت زوجة «شعراوي».

نتيجة بحث الصور عن نظيم شعراوي

4. كان يرقد في غرفة نومه غير قادر على الحركة أو الكلام لسنوات طويلة في منزله بمصر الجديدة، حيث يجلس بجواره زوجته وولداه، ولا أحد يسأل عنه.

3. قال الأطباء بمستشفى الجلاء العسكري، حيث كان يتلقى العلاج، وذلك قبل وفاته بعام، إنه لا أمل في العلاج، وإن حالته الصحية صعبة وغير قابلة للتحسن.

2. عانى خلال أيامه الأخيرة من فقدان الذاكرة بشكل متكرر بعد الضمور الشديد، الذي حدث له في خلايا المخ.

1. توفي في 30 يونيو 2010، عن عمر ناهز الـ89 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض، ومعاناة من أمراض الشيخوخة.

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق