حاجات قديمه

35 معلومة عن سلوى خطاب

لا يعرف كثيرون أن المخرج المصري أسامة فوزي الذي وافـ ـته المنـ ـية عن عمر ناهز 58 عامًا.

اعتنـ ـق الإسـ ـلام ليستطيع الزواج من الفنانة سلوى خطاب، إلا ان ارتباطـ ـهما لم يسـ ـتمر أكثر من 3 سنوات.

وقررت أسرة المخرج الراحـ ـل إقامة العزاء ، بمنزل العائلة في مينا غاردن سيتي خلف مستـ ـشفى دار الفؤاد بفي منطقة 6 أكتوبر.

اسمها سلوى محمد مرسي وترى أن ثورة يوليو انقلابًا

كانت الإضاءة خفيفة، وصوت الموسيقى في الخلفية، ويعرض التليفزيون مشهد سعاد حسني وهي تمد يدها إلى «السم» كي تضعه في الطعام.

وتنهي حياة زوجها في فيلم «موعد على العشاء»، بينما يُسمع من بعيد صوت «كركرة» الشيشة التي تمسكها سيدة في نهاية الخمسينات، تشاهد هذا المشهد في هدوء.

وتقول بصوت رخيم ينم عن قدرة على غير حق وتبجح لا معنى له: «في المسقعة يا سعاد؟!».

هذا المشهد كان جزءًا من مسلسل «نيران صديقة» قدمته فنانة في أوائل الخمسينات من العمر، بدأت عملها الفني في نهاية السبعينات ورغم ما حققته من نجاح.

لكن نجاحها في آخر سنتين له معنى آخر، خاصة إذا نظرت إلى تعبير وجهها وسمعت رخامة صوتها ودخل في نفسك تملكها وثباتها وهي تقول: «في المسقعة يا سعاد؟».

ثم تقرر في خبث ودهاء أن يكون عشاؤها اليوم مع الرجل الذي يصر على زواجها رغمًا عنها «مسقعة».

هي الفنانة سلوى خطاب، التي عرفها الجميع في آخر عام باسم «عزيزة»، السيدة القادرة تاجرة المخدرات التي لا تملك قلبًا،في مسلسل «سجن النسا»، لكنها في الواقع ملكت قلوبًا كثيرة بأدائها للشخصية وروعتها في التمثيل.

ونرصد  35 معلومة عن الفنانة سلوى خطاب، في عيد ميلادها.

35. اسمها بالكامل سلوى محمد مرسي خطاب، من مواليد 26 فبراير 1959، حسب «السينما دوت كوم»، بينما ذكر موقع imbd أنها من مواليد 26 فبراير 1964.

34. تخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1978.

33. بدأت أعمالها الفنية عام 1979، عندما رشحها المخرج هنري بركات للمشاركة في فيلم «عشاق تحت العشرين».

32. قدمت فيما بعد عام 1980 فيلم «الثعالب الصغيرة»، أمام شكري سرحان، ومريم فخرالدين، ثم مسلسل «الفندق»، أمام يسرا ومصطفى فهمي، ثم «الثأر قبل الحب أحيانًا»، عام 1981.

31. بدأت شهرتها الحقيقية عام 1984، عندما قدمت مسلسل «هند والدكتور نعمان»، من بطولة كمال الشناوي، وزوز نبيل.

30. قدمها المخرج أسامة فوزي عام 1996، في فيلم «عفاريت الأسفلت»، وكان بمثابة انطلاقة حقيقية لها في السينما.

29. في عام 1998 قدمت دور «الغازية» أو الراقصة «رئيسة»، التي يحبها «وهبي السوالمي»، الذي قدم دوره الفنان يوسف شعبان، وساهم هذا الدور في شهرتها بشكل أكبر وأوسع، وترك انطباعا جيدًا لدى الجمهور.

28. في عام 2001 قدمت فيلم «الساحر»، أمام الفنان محمود عبدالعزيز، وأدت فيه دور «شوقية»، وكان دورًا مختلفًا عن أدوارها المعتادة، واستطاعت أن تحمل مسؤولية الفيلم بجانب «عبدالعزيز».

27. في فيلم «الساحر» قدمت مشهد تمثيلي أمام «عبدالعزيز» كان به قبلة، وصفها البعض بـ«الجريئة»، وشهدت جرأة شديدة لم يعتد الجمهور عليها من «سلوى»، لكنها بررت ذلك بأن القبلة كان وجودها ضروريًا في هذا المشهد لأنها كانت دليلًا على إحساس «الساحر» بحب السيدة له.

26. في 2013 ظهرت «سلوى» في دور «سمرة» في مسلسل «نيران صديقة»، واعتبر البعض رغم أن المسلسل كان من بطولة عدد كبير من الفنانين الشباب، على رأسهم منة شلبي، وكندة علوش، وعمرو يوسف، ورانيا يوسف، إلا أن «سلوى» استطاعت خطف الأنظار بشكل كبير جدًا لدرجة أن الجميع كان يتذكر مشاهدها وحركاتها وطريقة كلامها في المسلسل، ما بدا وكأنها شهادة ميلاد فنية جديدة لها.

25. قالت إنها لم تتوقع أن تنجح شخصية «سمرة» في «نيران صديقة» إلى ذلك الحد، حتى أن الجمهور طالب بعودتها في المسلسل بعد مشهد وفاتها ضمن الأحداث، وأكدت أنها كانت تعرف أن الشخصية صعبة لكن وقت التصوير وجدتها أصعب مما تصورت.

24. منذ تقديمها هذا الدور ونجاحها الكبير شاركت في أعمال هامة مثل فيلم «فتاة المصنع»، عام 2014، الذي حصل على عدد من الجوائز، ومسلسل «الحكر»، و«جبل الحلال»، عام 2014، وفيلم «باب الوداع»، الذي شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 2014.

23. قدمت عام 2014 دور «عزيزة» تاجرة المخدرات في مسلسل «سجن النسا»، وأدت الشخصية بشكل مختلف عن أي شخصية فنية قدمت دور تاجرة مخدرات في أي عمل فني، وقامت بتغيير نبرة صوتها خصوصًا بسبب ذلك الدور، وأدى ذلك إلى تأثر أحبالها الصوتية بشكل كبير، وظل صوتها لا يخرج ليومين.

22. قدمت المسرحية الأصلية لـ«سجن النسا» على المسرح القومي، قبل تأليف المسلسل بسنوات، لكنها أدت شخصية أخرى غير «عزيزة».

21. ارتبطت عباراتها في المسلسل في أذهان الكثير، حتى أن جملة «والله يا (عزيزة) كلامك كله حكم»، التي قالتها ضمن أحداث المسلسل نالت شهرة واسعة، ورددها الكثيرون.

20. ترى أن مسلسلي «سجن النسا» و«جبل الحلال» نقلة في مشوارها الفني، وإضافة كبيرة لتاريخها الفني.

19. ترفض القول إن نجاحها جاء متأخرًا بعد المسلسلات التي قدمتها مؤخرًا، وقالت إنها قدمت أعمالًا مميزة كثيرة وحققت نجاحا من خلالها منذ سنوات مثل «الساحر» و«رأفت الهجان».

18. أطلق عليها رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقب «بريمو الأدوار الثانية»، بسبب أدوارها في «امبراطورية مين»، ونيران صديقة»، و«العهد»، و«سجن النسا».

17. قدمت دور راقصة مرتين، الأولى عام 1998، في «الضوء الشارد»، والثانية عام 2012 في مسلسل «فيرتيجو».

16. تهتم لعرض أفلامها بدور العرض السينمائية أولًا، مع عدم وجود مانع لعرضها في المهرجانات، لكن الجمهور هو الفيصل لأن كل الأعمال تقدم لأجله، وذلك وفقًا لتصريحاتها لموقع «إيلاف».

15. ينتقدها البعض لقلة أعمالها الفنية، لكنها تقول إنها انتقائية في أدوارها ولا تحب الظهور على الساحة الفنية دون جدوى.

14. حصلت على جائزة الإبداع من مهرجان مونديال القاهرة للتليفزيون، عام 2014.

13. تحب العمل مع الفنان محمود عبد العزيز، وترى أنها تتعلم منه كثيرًا، مؤكدة أن السبب الرئيسي لقبولها مسلسل «جبل الحلال»، عام 2014، كان وجود «عبدالعزيز» فيه، وأن ما شجعها هو العودة للتعاون معه بعد غياب دام أكثر من 10 سنوات، منذ أن قدما معا فيلم «الساحر».

12. لها ما يقرب من 100 عمل فني، آخرها كان فيلم «باب الوداع» عام 2014.

11. ترى أن العمل مع المخرجين الرجال «أرحم» من العمل مع النساء، لأنهن دقيقات جدًا.

10. تزوجت من المخرج أسامة فوزي، وأخرج لها فيلم «عفاريت الأسفلت»، فقط عام 1996.

9. كان «فوزي» مسيحيًا وأعلن إسلامه، وقيل إن حبه لـ«خطاب» دفعه لتغيير ديانته للزواج منها.

8. تم الطلاق بينهما بعد فترة، وقالت «سلوى» في تصريحات لـ«المصري اليوم»، عام 2009: «عندما يصل الأمر إلى أن أختار ما بين خيارين إما أن أخسر نفسي وثقتي بذاتي وكبريائي أو أنفصل عن شريك الحياة، فسأختار الانفصال بلا تردد وهو ما قمت به بالفعل، ولست نادمة على هذا القرار ولن أندم عليه في يوم من الأيام وأكثر شيء كنت سأندم عليه هو الانتظار حتى تتفاقم الخلافات بيننا، فالانفصال قد يكون أفضل كثيرا من الحياة تحت سقف واحد لشريكين مختلفين في جوانب كثيرة».

7. تقول إنها تحب العيش بحرية ولا تحب إنجاب الأطفال.

6. ترى أن السينما المصرية ساهمت في إثراء المشاعر الإنسانية، وقامت بتعليم المصريين الرومانسية والمشاعر الرقيقة، وقالت خلال حوارها ببرنامج «كلام تاني» مع الإعلامية رشا مهدي، في ديسمبر 2014: «السينما المصرية باظت من ساعة لما بطلوا بوس»، في إشارة إلى القبلات أو ما يطلق عليه السينما النظيفة.

5. هاجمها المذيع تامر أمين بشدة بعد تصريحاتها عن القبلات في السينما، وقال في برنامجه «من الآخر»: «لو أنتِ ناقصك بوس دي مش مشكلتنا.. البوس أرزاق ومش عايزين حد يطلع عقده علينا»، وأضاف: «تصريحات (سلوى) تدل على أنها فنانة كبيرة في السن فقط وليس في التاريخ الفني».

4. في 2012 هاجمت الرئيس الأسبق، محمد مرسي، بعد أحداث قصر الاتحادية، وقالت، في تصريحات لموقع «جولولي»: «لماذا لم يخرج الرئيس مرسي إلى الثوار ويستمع إلى مطالبهم؟»، مؤكدة أن ما حدث أسقط قناع الإخوان، على حد وصفها.

3. قالت إن تشابه اسم والدها محمد مرسي مع اسم الرئيس الأسبق، كان سببًا في أزمات كبيرة بعد 30 يونيو، وأنها عانت كثيرًا بسبب ذلك التشابه.

2. ترى أن ثورة 25 يناير هي أول ثورة حقيقية قام بها المصريون ويليها ثورة 1919، مؤكدة أن ثورة يوليو لم تكن شعبية، قائلة، في تصريحات لموقع «جولولي»: «ربما تعاطف معها الشعب بسبب زعيمها الملهم عبد الناصر، ولكنها تصنف تحت بند الانقلاب العسكري».

1. تؤيد السيسي لما لديه من كاريزما، وترى أنه صاحب عقلية كبيرة ومتفتحة، وذلك وفقًا لحوارها مع قناة «سي بي سي».

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق