حاجات قديمه

21 معلومة عن أبناء يا فث بن نوح

أثناء  محادثات أجراها مع السفير الأمريكي هنري مورجنتاو، والتي وردت في مذكرات الأخير.

تحت عنوان «دبلوماسية الولايات المتحدة في البوسفور: يوميات السفير مورجنتاو، 1913-1916).

موضحًا أنه علق على حديث وزير الدا خلية العثماني قائلًا: «أبلغتُه ثلاث مرات أنهم ارتكبوا خـ ـطأً فاد حاً سوف يند مون عليه.

«في ذلك الحين تخلصـ ـنا من السـ ـواد الأعظم من الأرمن، فلم نترك أحدًا منهم على قيـ ـد الحياة في بتليس.

فان وارضروم، كان الحـ ـقد بالغ الحـ ـدّة بحيث توجب القـ ـضاء عليهم نهـ ـائياً، وقد نعـ ـتني بهم في الزور وفي أي مكان آخر.

ولكن لا نريدونهم داخل الأناضول. نعلم أننا ارتكبنا أخـ ـطاء، بيد أننا لن نشعر بالنـ ـدم أبداً».

هكذا تحدث محمد طلعت باشا، وزير الداخلية العثماني خلال الفترة بين 1913-1917، عن عمليات تهـ ـجير الأرمن الممنهجة التي وقعت في عهده.

بحلول 24 إبريل 2015 يكون مضى مائة عام على تهجير الأرمن من عاصمة الحكم العثماني، تركيا، العملية التي انتهت بفناء الألاف من الأرمن انقسم حولها المؤرخون بعضهم وصف لها بأنها عملية إبادة ممنهجة ومتعمدة، وبين فريق آخر يرى أن ماحدث كانت إعادة توزيع للسكان.

وأن العدد الأكبر من الأرمن الذين لقوا حتفهم أثناء عملية الانتقال، سقطوا بسبب ظروف طبيعية ليس أقلها المناخ، الذي حال دون تمكنهم من الوصول إلى وجهتهم المقصودة بسلام، وطرف ثالث يشير إلى أن ماحدث كان نزاع مسلح من جانب جماعات الأرمن التي لم تنفك تقاتل ضد الحكم العثماني، ما استفز الإمبراطورية ودفعها إلى الرد.

ونرصد  في التقرير التالي حقائق عن الأرمن ومذابحهم وفقا لما أورده يوسف إبراهيم الجهماني في كتابه «تركيا والأرمن»، الذي يحكي قصة الإمبراطورية العثمانية مع الأرمن، منذ البداية،

21. ينتمي الأرمن إلى مجموعة القبائل ذات الأصل الآري التي عرفت باسم القبائل والشعوب الهندو أوروبية، التي خرجت من قلب آسيا متجهة نحو الغرب، حتى بلغت شواطئ الأطلنطي، وهناك انقسمت إلى مجموعتين القبائل الهندو أوروبية التي استوطنت آسيا، والقبائل الهندو أوروبية التي استوطنت أوروبا.

20. بين قسمي القبائل الهندو أوروبية انقسم المؤرخون بشأن أصل الأرمن وإلى أي الفريقين ينتمون، المؤرخ الأرمني موسيس الخوريني قال إن الأرمن من الشعوب الهندو أوروبية الأسيوية، وهي الرواية التي تنسب أصل الأرمن إلى أبناء يافث بن نوح.

أما الرواية الثانية فتخص المؤرخين الإغريقيين هيرودوتس واسترابول، اللذين اتفقا على أن الأرمن ينتمون للقبائل الهندو أوروبية التي نزحت عن أسيا ثم استقرت في أوروبا.

لتغادرها مرة أخرى وتعود لأسيا، وثمة رواية ثالثة وهي الأحدث فتشير إلى أن أصل الأرمن من البلقان، وأن تشكل الأمة الأرمينية بدأ بالتحديد منذ وصولهم إلى المقاطعة التي تشكل الأراضي الجبلية المرتفعة في أرمينيا.

19. أرمينيا قبل أن تعرف باسمها الحالي كانت تسمى بلاد «أورارتو» أو «أوراردو»، أو «آرارات»، أو «خلدة»، نسبة للأقوام التي سكنتها قبل الأرمن، ويذهب الكثير من المؤرخين إلى أن الشعبين الأوراتي والأرمني من أصل واحد مشترك.

18. الموقع الجغرافي لأرمينيا جعلها ساحة تصارع العديد من الإمبراطوريات القوية والمتنافسة، التي توجهت جيوشها بأنظارها إلى الدولة الجديدة، ومن بينها الإمبراطورية الفارسية والبيزنطية والعثمانية، وكذلك روسيا القيصرية، حيث سعت كل تلك الإمبراطوريات إلى بسط نفوذها السياسي على تلك المنطقة الجغرافية.

17. بدأت علاقة أرمينيا بتركيا في عهد محمد الفاتح، وقام بنقل العديد منهم إلى العاصمة القسطنطينية، أسطنبول، وبعهده تبعثر الأرمن بانتشارهم في ريف الأناضول ومدنه وحارجه.

ورغم التبعثر في المدن التركية، لم يفقد الأرمن مرتكزات وجودهم، بل ازاداد عددهم داخل السلطنة مع توسع الفتح العثماني لدول جوار أرمينيا، وبحلول نهاية القرن 16 كانت تسع إمارات أرمينية تحت السيطرة العثمانية، و7 إمارات كانت تخضع للإمبراطورية الفارسية، إضافة إلى إمارات الأناضول.

16. عمل الأرمن على إعادة جمع شملهم، والتحرر من السلطة العثمانية التي عاملتهم كـ «مواطنين درجة ثانية» وغيرها، بمساندة أوروبا.

15. اعتنق الأرمن المذهب الخلقدوني أو النسطوري، وحاولت الكنيسة الأرمنية الحفاظ على استقلاليتها طيلة حكم العثمانين، وظهرت عدم المساواة في الضرائب الخاصة التي فرضت عليهم، وعدم قبول شهادتهم في المحكام الشرعية، وحظر حمل الأسلحة، وهذا كله ثمن الحفاظ على دينهم وكيانهم.

14. كان الأرمن الموجودين في غرب البلاد، الخاضعة للسيطرة العثمانية، يعانون ألوانا من التمييز والاضطها، وفي عام (1878) وصل الرئيس الأعلى للكنيسة الأرمنية، رسالة وقع عليها 4 آلاف آرمني قالوا فيها: «إننا خاضعون للسيطرة التركية منذ مئات السنين، في عرض مستمر ودائم ليل نهار.

نتعذب بقسوة على أيدي حكام الأقاليم وجباة الضرائب والحكمداريين وسائر المتسلطنين، وهم يعبثون بأعراض نسائنا، وشرف بناتنا، ويسفكون دماء أولادنا والمسنين منا، ويدنسون أديرتنا وشعائرنا، وقد شكونا مرارًا من تلك الفظائع إلى الةوزراء، ولم نلق أيه استجابة».

13. عان الأرمن أقسى ألوان المعاناة في عهد السلطان عبد الحميد، الذي لم ينفك يقتلهم ويشردهم، الذي حكم الإمبراطورية العثمانية بـ «يد من حديد» لمدة 32 عامًا، حتى أطلق عليه اسم «السلطان الأحمر».

12. شنت روسيا حربًا على تركيا عام 1877 إثر الاضطهادات التي قام بها الأتراك، وانتصرت عليها وتم توقيع معاهدة صلح التي كرست استقلال بلغاريا ومنحت روسيا بعض الأراضي التركية، ولأن انسحاب الروس من بعض الأراضي التركية التي يقطنها الأرمن تعهد الباب العالي باتخاذ الإصلاحات اللازمة إزاء المقاطعات الأرمنية بما يضمن سلامة الأرمن.

11. التحولات وقعت خلال الفترة بين 1908 و1914، حين «تحول الشبان الأتراك من دعاة المساواة إلى متعصبين متطرفين، عملوا على طمس المسألة الأرمينية، وارتكاب أفظع المجازر بحق الشعب»

10. توالى اضطهاد الحكام العثمانيين للأرمن برغم الضغوط الدولية التي بدات بمؤتمر برلين لعام ، 1878، الذي أجبر السلطان العثماني على الوعد بإجراء الإصلاحات اللازمة، غير أنه استمر في سياسات القمع ونفذ ضد الأرمن مجازر خلال الفترة بين 1894-1896، راح ضحيتها ما يزيد عن 300 ألف أرمني.

9. عندما شعر الأرمن بأنهم خدعوا، بدأ الفكر الثوري يتسرب إلى أذهانهم، فقرروا أن المقاومة هي الحل، وبدأ أنصار العقلية السياسية الجديبدة يبشرون بالمقاومة، حتى امتنع القرويون في منطقة صاصون عن دفع الضرائب للأكراد.

8. استعان الأكراد بالجنود العثمانيين، حلفائهم، في قهر جيرانهم الأرمن الذين امتعنوا عن دفع الضرائب، فانقضوا على القرية وجردوا أهلها من السلاح، ونهبوا القرية وأعدموا الألاف.

7. في مايو 1895 قدمت خطة بريطانية فرنسية روسية مشتركة تقضي بتوحيد المقاطعات الأرمنية في مقاطعة إدارية واحدة، وتعويض الأرمن في قرية صاصون عن الخسائر التي تعرضوا لها.

غير أن الخطة ظلت حبر على ورق، وفي سبتمبر من العام نفسه، وفي العاصمة اسطنبول جرى الفتك بـ5 آلاف أرمني، ثم انتقلت المذبحة إلى مدن أرمينيا الغربية، والمدن الأخرى التي يسكنها الأرمن.

6. توالت الضغوط الداخلية والخارجية على السلطان عبد الحميد، مما دفعه إلى إصدار الدستور العثماني وإعلانه الذي يكفل للجميع بما فيهم الأرمن، حقوقهم في المساواة في الحقوق والواجبات، وقرر الأرمن الذين نفوا إلى عواصم العالم وعلى رأسها باريس ولندن وجنيف، العودة إلى تركيا.

5. لم يلبث السلطان عبد الحميد أن زج بأعوانه في الولايات التركية، أثاروا الإشاعات بشأن محاولات الشبان الأتراك، المناهضين لسياسات السلطان، تقويض الحكم.

وعاود نصب المذابح من جديد، وخطط لحوادث جديدة ضد الأرمن راح ضحيتها 30 ألف أرمني، لم تتوقف إلا مع تدخل الجيش العثماني، الذي قام بعزل السلطان عبد الحميد.

4. في 1902 انعقد أول مؤتمر للعثمانيين الأحرار بباريس ضم الأتراك والأرمن والأكراد والألبان، وقدمت الاقتراحات بشأن تحقيق المساواة بين جميع رعايا الإمبراطورية.

3. في السنوات التالية لمذابح 1894- 1896، وقعت تحولات مأسوية، حيث تحول الأتراك الشبان من دعاة مساواة إلى متطرفين، وروجوا للسياسة الطورانية، التي تدعوا إلى تفكيك الإمبراطورية العثمانية وتشكيل عالم جديد لا مكان فيه لأعراق مختلفة، وعلى رأسهم الأرمن.

2. جددت حروب البلقان الاهتمام الدولي بمسألة الأرمن، وأثير مشروع الإصلاحات مرة أخرى، ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914، تأزم الوضع وازداد سوءًا، وتوقفت مسيرة الإصلاحات، وتوصلت بريطانيا وفرنسا وروسيا من ناحية وألمانيا والنمسا من ناحية إلى إقرار التسوية التي كانت تجمع منطقة طرابزون والمقاطعات الست في أرمينيا الغربية، في إقليمي إداريين يتمتعان بحكم ذاتي محلي تحت حماية أوروبية.

غير أن اندلاع الحرب العالمية الأولى صيف 1914 عرقل مسيرة الإصلاح، وبسبب صراع الكتلة الشرقية ضد روسيا التي كانت تحتضن بالفعل عدد ليس بالقليل من الأرمن، تثاقلت الضغوط على الأرمن لتشكيل عصيانا مسلحة في روسيا، وهو ما رفضه أرمن روسيا.

1. قاد أطراف الحكومة الثلاثي الذي كان يضم أنور باشا وزير الحربية وطلعت باشا وزير الدخلية وجمال باشا الحا كم العسري لمدينة القسطنطينية .

ووزير الحـ ـربية فيما بعد حملة منظمة لتهجـ ـير أرمن الدولة العثمانية، واعتقل المثقفين والمفكرين الأرمن من القسطنطينية، وتم نفـ ـي العديد منهم إلى مجـ ـاهل الأناضول.

الكتاب الأسـ ـود الذي خطه طلعت باشا بيده، يوضح إحصاءات عملـ ـيات التهـ ـجير الممـ ـنهج الذي تم ضـ ـد الأرمن.

وضحا ياهم الذين سقـ ـطوا نتيجة التعسف في عملـ ـيات التهـ ـجير، إما لظروف المناخ، أو لملابسات التهـ ـجير الذي كان أقرب للهـ ـروب.

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق