حاجات قديمه

محطات من حياة سعيد أبوبكر

أحد فناني الكوميديا في العـ ـصر الكلا سيكي، إنه الفنان “سعيد أبو بكر” ولد في طنطا بمحافظة الغربية في يوم ٢٠ نوفمبر عام ١٩١٣.

تلقى تعليمه في مدرسة طنطا الابتدائية، ثم طنطا الثانوية وحصل على البكالوريوس عام 1933.

وانضم، خلال دراسته في المدرسة، إلى فريق التمثيل وكان عضوا بارزا به. انحـ ـصرت أدواره السينمائية في دور السنيد، لكنه أداها ببراعة.

ملامحه مصرية خالصة جعلت له منزلة خاصة في قلوب الجماهير.. إنه الفنان سعيد أبو بكر.

عشق التمثيل، منذ نعومة أظافره، وكانت بوابته لتنمية هذه الموهبة هو مسرح المدرسة، حتي ذهب إلى فرقة رمسيس .

ليعمل بها بأجر شهري قدره 3 جنيهات ولكن لظروف المعيشة الصـ ـعبة ترك الفرقة ليبحث عن عمل براتب أكبر حتى التحق بوظيفة أمين مخازن بالمجلس البلدي بالسويس ليظل بها طوال 3 سنوات.

ولد سعيد أبو بكر في مدينة طنطا بمحافظة الغربية في 20 نوفمبر عام 1913 وتلقى تعليمه حتى حصل على البكالوريا عام 1933 وكان من أوائل المتقدمين لمعهد المسرح عام 1945 ونال إعجاب زكى طليمات .

حين قدم له جزء من له من مسرحية تاريخية حتى حصل على دبلوم المعهد العالي لفن التمثيل عام 1947 وعمل مفتشا بالمسرح المدرسي إلى جانب عضويته كممثل في فرقة المسرح الحدث ومع بداية الخمسينيات اخرج عددا من المسرحيات منها مسرحية صندوق الدنيا ،بابا عايز يتجوز،الناس اللى فوق.

وتم ترشيحه مديرا لفرقة المسرح الكوميدي عام 1963 ثم بعد ذلك مديرا للفرقة الاستعراضية الغنائية حتى قدم مسرحيات عديدة مثل بنت بحري ،حمدان وبهانة، القاهرة فى ألف عام.

وفى عام 1940 تعرف على المخرج الكبير محمد كريم ليتجه بعدها إلى السينما من خلال دوره فى فيلم يوم سعيد مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب والفنانة علوية جميل، وبعد ذلك توالت أدواره فى السينما وبرغم أنها أدوار صغيرة الا أنها كانت مؤثرة فى العمل الفني وكان الفيلم الوحيد الذي شارك فيه بالبطولة كان فيلم السبع افتدى وذلك عام 1951 مع وحش الشاشة فريد شوقي، والفنانة شادية.

وكان الفنان سعيد أبو بكر، يحب الفنانة ماجدة، وبعد أن تحسنت ظروفه المعيشية تقدم إلى خطبتها في الوقت الذي أطلق عليها جميلة الجميلات، ووسط دهشة الوسط الفني؛ وافقت ماجدة، على الخطوبة، وتم الاحتفال بصحبة الأهل والأقارب ومجموعة محدودة من الأصدقاء.

ولكن بعد فترة بسيطة تم فسـ ـخ الخطوبة بدون إبداء أسـ ـباب، وتفرغ بعدها أبو بكر، إلى أعماله الفنية وقرر عد م تكرار التجربة مرة أخرى .

حتى عاش حياته بلا زواج، وفى يوم 16 أكتوبر عام 1971 رحـ ـل الفنان سعيد أبو بكر، عن عالمنا بعد صـ ـراع مع مـ ـرض القـ ـلب عن عمر يناهز 57 عاما تاركا خلفه تر اثا فنيا مميزا.
المصدر اخبار اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق