حاجات قديمه

محطات من حياة نجاح الموجي

الفنان نجاح الموجي، الكوميديان الذي ترك خلال مشواره الفني الممتد، بصـ ـمة واضحة في تاريخ الفن المصري.

وذلك بطريقته البسيطة في الأداء المسرحي والتمثيلي، وتأديته العديد من الأدوار المختلفة التي لاقت نجاحًا وجعلت اسمه محـ ـفور في قـ ـلوب جمهوره ومحبيه.

رحـ ـلَ عن عالمنا في هدوء، حتى إن معظم جمهوره كان يظن إنه مازال على قيـ ـد الحـ ـياه .

وحتى أعماله التى أمتعت الألاف وقتها لم تعد تذاع إلا قليلاً ولولا السوشيال ميديا وإحيائهم الدائمة لذكراه ما كان تذكره أحد أو عرفه جيل الأنترنت.

نجاح الموجى نجم الكوميديا الذى حارب كثيراً ليصل لدوراً يرضيه وعندما وصل بالفعل أن يكون له دوراً هاماً .

ووصل لأوج نجوميته رحل فجأة عن عالمنا ولكن لا يعلم الكثير أن هذا النجم الذى طالما أضحكهم عانى الكثير في حياته وحزن كثيراً وفى السطور القليلة القادمة دعونا نعرف أكثر عن الضاحك الباكى نجاح الموجى.

الفنان الراحل نجاح الموجى
أسمه الحقيقى عبد المعطى محمد حجازى نجاح الموجى، ولد بالدقهلية بقرية ميت الكرمة فى 11 يونيو 1943.

والذى قد لايعرفه البعض أن أسم نجاح هو أسم شقيقه الأكبر الى كان يقوم عبد المعطى برعايته حيث كان مريضاً بضمور فى اليدين وكان يراعيه عبد المعطى حتى توفاه الله عام 1986، ثم أستعمل أسم نجاح بعدها.

منذ نعومة أظافره وهو يعاني، فقد ولد فى أسرة متوسطة الحال مكونة من 16 فرد فكان له 14شقيق وشقيقة، مات منهم 11 وتبقى 3.

ترعرع وكبر فى حى حدائق القبة بالقاهرة، لأن والده كان أنتقل بعد زواجه من أبنة عمه مباشرة إلى القاهرة ليبحث عن لقمة عيشه، وتعددت المهن التى إلتحق بها والد نجاح فقد عمل بأكثر من مهنة ليوفر لآسرته المال اللازم للإنفاق حتى إنه عمل بمهنة “دويق الدخان” وهى مهنة يقوم بها بتذوق المعسل المستخدم فى شرب الشيشة.

رحلة نجاح الموجى الفنية
كان يطلق عليه الأطفال فى الحى أسم قرقر نظراً لنحافته الشديدة وقتها، كبر الموجى ودخل كلية التجارة إلا إنه رسب في مادة الإنجليزية، وهو ما سبب له إحباط وجعله ينتقل إلى كلية الخدمة الإجتماعية، وكانت هذه هى بداية عمله الفنى حيث ألتحق بمسرح الجامعة وتعرف على فرقة ثلاثى أضواء المسرح وعمل معهم أدوار صغيرة لم ترضيه فاتجه إلى الإذاعة الذى قدم من خلالها برنامج” مسرح الكاريكاتير”.

أشتهر الموجى بعد تقديمه دوراً بمسرحية روميو وجوليت، إلا إنه لمع نجمه أكثر في مسرحية المتزوجون ورفض العمل بأفلام المقاولات ظناً منه ان المنتجين ستتهافت عليه، ولكنه فوجئ بتهميشهم له ومكث فى منزله دون ان يقدم عمل فنى واحد لمدة أربع سنوات حتى عاد بدور صغير فى سهرة تليفزيونية.

كان يعمل موظفاً حكومياً ووصل إلى منصب وكيل أول وزارة الثقافة، كان يتقن بجانب التمثيل إلقاء المنولوج وأصدر البوم غنائى له يضم 6 أغانى ألا أن الرقابة رفضت توزيعه، وشارك الموجى فى أكثر من 150 عملاً فنياً أمتع فيها جمهوره منها ” 4 فى مهمة رسمية، طأطأ وريكا وكاظم بيه، التحويلة، الكيت كات، وغيرها من الأعمال الفنية.

كان دائم الخروج عن النص فى مسرحياته حتى أنه يقال أن الفنانة أنغام رفعت قضية ضده بعد أن قال ساخراً ألغام بدل انغام.

أنتقد أمن الدولة وقتها، وهو ما كاد أن يسبب له مشكلة، تزوج سيدة تدعى “عائشة فريد عوض”، وله منها ابنتين هما “شيماء، وأيتن”، وتعمل ايتن الموجى كمذيعة بالتليفزيون.

رحـ ـيل نجاح الموجى
كان مو ته المفـ ـاجئ صد مة لجمهوره حيث فا رق نجاح الموجى الحـ ـياه فى عمر يناهز الـ53 عاماً، وتروى أبنته عن آخـ ـر لحظاته أنه استيقظ فى هذا اليوم من النوم وهو يصـ ـرخ وذهبت أليه فوجدته يقف فى شرفة المنزل ويضـ ـرب السور بيديه مردداً “يااارب”.

حاولت الأتصال بالإسـ ـعاف لإنقـ ـاذ والدها الذى ظل يصـ ـرخ قبل وفا ته لمدة ساعتين إلا أنه لفـ ـظ أنفـ ـاسه الأخـ ـيرة قبل وصول الأسـ ـعاف، ورحـ ـل نجاح الموجى عن عالمنا فى يوم 25 سبتمبر 1998.
المصدر نجوم مصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق