حاجات قديمه

26 معلومة عن سوسو السكري

قالت الفنانة نادية شكري، إن دورها في مسرحية “العيال كبرت” واحد من الأدوار التي لا ينساها الجمهور.

مشيرا إلى أن الجمهور دائما يناديها في الشارع باسمها في المسرحية “سحر” أو “بتا عة ممدوح”.

مثلما وصفها الفنان سعيد صالح ضمن أحداث المسرحية. «سحر بنت رمضان السكري» أو «سوسو»..

هكذا عرفها الجمهور وأحبها في مسرحية «العيال كبرت» التي تعتبر واحدة من أهم كلاسيكيات المسرح العربي.

لتغـ ـيب بعد أدائها لهذا الدور المتميز عن الأضواء وعن بلدها مصر.

نادية شكري.. فنانة اقترن ظهورها بلقب «الواعدة»، وحقق «سوسو» اسمها في المسرحية شهرة فاقت شهرة اسمها الحقيقي.

وبعد أن توقع النقاد والجمهور لها مستقبلا فنيا حافلا، إلا أنها وبعد سنوات من عرض المسرحية اختفت تماما عن الوسط الفني.

ونرصد  26 معلومة عن نادية شكري في ذكرى ميلادها.

26- ولدت نادية شكري بالقاهرة في 1 فبراير 1955.

25- تخرجت بالمعهد العالي للفنون المسرحية وعملت ببعض الأعمال خلال دراستها.

24- تعرفت على الفنان سامي العدل أثناء دراستها بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وتزوجت منه وأنجبت ابنتها الوحيدة «رشا» أثناء دراستها بالمعهد، ثم تم الانفصال بينهما.

23- قدمت 26 عملاً فنيًا ما بين السينما والمسرح والمسلسلات التلفزيونية.

22- كانت بدايتها من خلال مسرح الطفل، وعملت في تلك الفترة مع الفنان فاروق الفيشاوي في بداياته الفنية.

21- شاركت في بداية السبعينات في مسرحية «يوم عاصف جدا» أمام مديحة كامل، وصلاح قابيل، تأليف أحمد عوض، إخراج شاكر خضير، والمسلسل الإذاعي «شهيد اسمه موشيه 1900»، تأليف ماهر عبدالحميد، وإخراج حسين عثمان.

20- شاركت أثناء دراستها بالمعهد في عدة أفلام أهمها، فيلم «مدينة الصمت» عام 1973 الذي رشحها له نور الشريف، بطولة أحمد عبدالوارث، ووسيلة حسين، تأليف محمد إسماعيل رضوان، وإخراج كمال عطية، ومسرحية «الحب في حارتنا» بطولة سهير المرشدي، وإخراج كرم مطاوع.

19- شاركت في مسرحية «أزواج بلا ماضي»، عام 1975، أمام سمير غانم، وإحسان القلعاوي، ومشيرة إسماعيل، وجورج سيدهم، تأليف فيصل ندا، إخراج شاكر عبداللطيف، ومسلسل «أرض النفاق» عام 1975بطولة فؤاد المهندس، وصفية العمري، تأليف محسن زايد، إخراج إبراهيم الشقنقيري.

18- كانت الانطلاقة الحقيقية لها عام 1977 بمشاركتها في مسرحية «العيال كبرت» أمام سعيد صالح، وأحمد زكي، ويونس شلبي، وكريمة مختار، وحسن مصطفى، وجسدت فيه دور «سحر ابنة رمضان السكري»، وكانت الفنانة، مشيرة إسماعيل، هي بطلة مسرحية «العيال كبرت»، إلا أن سفرها خارج مصر دفع بـ«شكري» لتقوم بدورها على مسرح الليسيه.

17- بسؤالها عن اشتراكها في هذا العمل قالت «شكري»: «جاءت مشاركتي عن طريق الصدفة حيث كان من المقرر أن تقوم بدور سحر الفنانة مشيرة إسماعيل، وقبل عرض العمل بـ3 أيام اعتذرت لظروف سفرها بعد أن تم توزيع دعاية العمل لعرضه في مدينة بورسعيد، فرشحني الفنان محمود مرسي لتقديم الدور وعندما جاءت لم تكن الشخصية مكتوبة بشكل نهائي في نص يمكن أحفظ منه، بل كان يوجد كلمة مكتوبة هنا وأخرى هناك فجمعت كل ذلك وذهبت لمذاكرة العمل».

16- عن ذكرياتها مع ذكرياتها مع أبطال المسرحية، قالت «نادية» في حوار لها أن «الفنان الراحل أحمد زكي كان يغازلها أثناء كواليس تصوير المسرحية»، مشيرة إلي أنهما أصدقاء منذ فترة دراستهم بمعهد الفنون المسرحية.

وأضافت «شكري»: «علاقتي بأحمد زكي بدأت منذ أيام المعهد، وقتها كان هو في المرحلة الرابعة وأنا في الأولى، فمن يعرفه يعرف أنه كان فنانا بمعني الكلمة وإنسانا بكل ما تحمله الجمل من معاني، فكان يطمئن على كل الموجودين وينصحنا ويطمئننا، وكان له حالات غضب أحيانًا نتيجة ضغوط الحياة».

وتابعت «عندما حاولوا تقديم جزء ثان من المسرحية رفض أحمد زكي لأنه كان يري ما لا نراه وهو أنه لم يعد هناك جديد يقدم».

15- عن علاقتها بالفنان الراحل سعيد صالح، قالت «شكري» أن «سعيد صالح كان سببا في الصلح بينها وبين والدها أثناء عرض المسرحية، ولولا موقفه هذا كان يمكن أن يطول خلافها مع والدها»، مضيفة «أتذكر دائمًا موقفه معه في مصالحتي على أبي رحمة الله عليهما، حيث كان يوجد خلاف كبير بيني وبين والدي وفي أحد ليالي العرض فوجئت بوالدي ومعه أصدقاؤه يجلسون في الصف الأول من المسرح.

وأثناء خروجي شاهدني (سعيد) وأنا أبكي، فسألني ماذا حدث، فقلت له أن والدي يجلس في أول صف، فقال لي (ولا يهمك)، ودخل إلى الخشبة ونظر إلى أبي أمام الجمهور وقال له (مالك يا عم شكري مزعل بنتك ليه؟) وأخذ يضحك مع الجمهور، وبعد انتهاء المسرحية وجدت (سعيد) يأتي إلي متلهفًا وقام بدفعي إلى الخارج عند أبي وقال له (لا يوجد ما يستحق لزعلنا.. خد بنتك في حضنك يا عم شكري)».

14- شاركت خلال عام 1978 في فيلمي «امرأة بلا قيد» إخراج هنري بركات، بطولة حسين فهمي، وسامية محسن، و«رحلة داخل امرأة» بطولة نادية لطفي وشكري سرحان ونور الشريف، إخراج أشرف فهمي، قصة وسيناريو وحوار صبري موسى ورفيق الصبان، كما قدمت مسلسلي «صاحب الجلالة الحب» للمخرج حسن الإمام، و«لحظة اختيار» تأليف فتحية العسال، وإخراج علوية زكي.

13- جسدت شخصية «لواحظ» في فيلم «أشياء ضد القانون» عام 1982، أمام محمود ياسين، ومديحة يسري، إخراج أحمد ياسين، قصة وسيناريو وحوار مصطفى محرم، وقدمت شخصية «لواحظ».

12- في عام 1985، اشتركت في فيلم «عسل الحب المر» إخراج حسن الإمام، تأليف عصام الجمبلاطي، بطولة سعيد صالح، ونور الشريف، وسناء يونس، ومسلسل «دوامة الحياة» بطولة خيرية أحمد، وإلهام شاهين، وعبدالله غيث، تأليف حمدي البدوي، إخراج ثروت الأفندي.

11- اشتركت في فيلم «للحب قصة أخيرة» عام 1986، تأليف وإخراج رأفت الميهي، بطولة معالي زايد، ويحي الفخراني، وفي العام نفسه، قدمت مسرحية «عفوا يا هانم» بطولة هياتم، وحاتم ذوالفقار.

10- بعد أن توقع النقاد والجمهور لـ«نادية» مستقبلا فنيا حافلا بعد مشاركتها في «العيال كبرت»، اختفت عن الساحة الفنية بشكل مفاجئ، وسافرت عام 1988 إلى استراليا للإقامة بها مع شقيقها وشقيقتها، وظلت بها لمدة 7 أعوام.

9- شاركت في الجزء الأول والثاني من مسلسل «ساكن قصادي» في عامي 1995، و1996، بطولة سناء جميل، وعمر الحريري، ومحمد رضا، إخراج ياسر زايد، وتأليف يوسف عوف.

8-  في عام 1996، اشتركت في مسلسل «الوتد» عام 1996، تأليف خيري شلبي، إخراج أحمد النحاس، بطولة هدى سلطان، ويوسف شعبان، وهالة فاخر، ومحمد رياض، وحنان ترك.

7- اشتركت عام 1999 في بطولة مسرحية «الرجل الذي فكر» إخراج حسن العدل، وقدمت عام 2001 مسلسل «خالف تعرف» تأليف إبراهيم محمد علي، وإخراج وجيه الشناوي.

6- شاركت عام 2003 في مسلسلي «المرأة في الإسلام» تأليف محمد أبو الخير، إخراج توفيق حمزة، وبطولة وفاء سالم، وأشرف عبدالغفور، وتهاني راشد، ومسلسل «9 شارع السلام» تأليف فؤاد الشندويلي، إخراج حامد عبدالعزيز، ومسلسل «عباد الرحمن» بطولة أشرف عبدالغفور، وتهاني راشد، إخراج توفيق حمزة، تأليف عزت الجندي.

5- في عام 2009، اشتركت في مسلسل «حضرة الظابط أخي» تأليف مجدي الإبياري، وإخراج هاني إسماعيل، بطولة كريمة مختار، وانتصار، ومنة فضالي، وهيدي كرم، وشاركت في مسرحية «أنا كريستي» عام 2010 إخراج أحمد رجب، بطولة سعيد عبد الغني، وكانت تعرض في توقيت ثورة يناير.

4- أرجعت «نادية» السبب وراء قلة أعمالها الفينة بعد عودتها إلى «الشللية»، قائلة «هناك مشكلة يشاركني فيها العديد من الفنانين وهى مشكلة التشغيل، وأرى أن السبب فيها وجود مجموعة تعمل لا تمس للتمثيل بصلة، وذلك بسبب الشللية التي تسبب فيها بعض النجوم، فهناك نجوم تفرض أشخاص معينة على العمل الفني، وأيضا هناك بعض المخرجين يفعلون نفس الشيء.

لذلك أصبحنا نرى نفس الوجوه دائما في كل الأعمال، لدرجة أن الجمهور العادي زهق لأنه يشاهد نفس الوجوه بنفس حتى الأدوار تقريبا وترتيب البطولة في العمل، حتى الأدوار الصغيرة والكومبارس هي ذاتها تتكرر في كل الأعمال».

3- عن علاقتها بالجمهور في الوقت الحالي، قالت «نادية» في حوار لها: «بما أنني ابتعدت، وملامحي تغيرت بعض الشيء، وبالمناسبة هذا لا يزعجني فأنا جدة، فالكثير لا يعرفني عندما أسير في الشوارع، لكن كان هناك من يعرفني من صوتي، وأيضا من يُشبّه علي، فهؤلاء يتحدثون معي، وهذا يسعدني، فعلى الرغم من ابتعادي، إلا أن الناس تذكرني بالخير».

2- صرحت في 16 يوليو 2014، أن ليس لها مصدر دخل تعيش منه خلال هذه الفترة سوى معاشها من مسرح الطليعة ونقابة المهن التمثيلية، قائلة: «طيلة عمري قادرة على تدبير أموري الشخصية، لقد صرفتُ في شبابي أموالا كثيرة جدا، لكن عندما كانت تضيق الأمور كنت أتعايش معها، كما سبق لي العمل بمسرح الطليعة، وحاليا أتحصّل على معاش منه، كما أحصل على معاش من نقابة المهن التمثيلية».

1- عادت «شكري» إلى الساحة الفنية مرة أخرى في يناير 2015 من خلال مسرحية «أنا الرئيس»، بطولة سامح حسين وحنان مطاوع ومحمد التاجي، إخراج وإعداد مسرحي محسن رزق.

والمقـ ـرر عرضها على مسرح الطليعة، وستلعب دور «أم عصام»، التي تصد م بأن ابنها يتم تضلـ ـيله، بجعله يحـ ـيا حياة ليسـ ـت له، فتحاول إبعـ ـاده عن هذا الطريق غير مـ ـأمون العو اقب.

وقالت «شكري» إن مسرحية «أنا الرئيس» «هو أول عمل أشارك به على خشبة المسرح الكوميدي بعد أن كـ ـدت اعتـ ـزل»، مؤكـ ـدة أن عودتها إلى المسرح.

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق