حاجات قديمه

الصور الأخـ ـيرة لسامية جمال

بدأ عشقها للفن مبـ ـكرًا، حينما دخلت السينما لتشاهد فيلم “ملكة المسارح”، وبعدها قررت الاتجاه لهذا العالم السـ ـاحر.

وانضمـ ـت لفرقة بديعة مصابني التي كانت تعتبر بوابة العبور لعالم النجومية.

في كازينو بديعة، عملت “زينب” وسط مجموعة من الراقصات اللاتي يقمن بالرقص خلف “بديعة”.

وأعجبت الأخـ ـيرة برشاقة “زينب”، وقر رت منحها الفرصة لترقص على المسرح في رقصة منفردة عقب فتح الستارة.

تدهـ ـورت صـ ـحة الفنانة سامية جمال في سنواتها الأخـ ـيرة وظهرت بوجه لم يألـ ـفه الجمهور الذي اعتاد عليها في كامل طاقتها وحيـ ـويتها.

في إحدى الصور النـ ـادرة التي ظهرت فيها سامية في آخـ ـر أيامها جمعتها بالمطربة اللبنانية نجاح سـ ـلام في إحدى المناسبات قبل أن تتـ ـوارى عن الأضـ ـواء.

سامية جمال توفيـ ـت في الأول من ديسمبر عام 1994 بعد حيـ ـاة صـ ـاخبة وحافلـ ـة بالأعمال الفنية السينمائية وبعد زواجها من أشهر دنجوانات السينما المصرية الفنان رشدي أباظة.

بدأت مسيرتها الفنية في أواخر أربعينيات القرن الماضى، مع فرقة بديعة مصابنى في التابلوهات الجماعية الراقصة وبدأت مسيرتها السينمائية في 1943، وتزوّجت في بداية مشوارها من شاب أمريكى يُدعى عبدالله كينج.

شكّلت ثنائيًّا ناجحًا مع الفنّان الكبير فريد الأطرش بعدة أفلام ناجحة وقدّمت على أغنياته أحلى رقصاتها واستعراضاتها وتردّدت شائعات كثيرة حول قصة حب جمعت بينهما إلا أنهما لم يتزوجا.

من أشهر أفلامها عفـ ـريتة هانم، الرجل الثاني، حبيبي الأسـ ـمر، أمير الانتـ ـقام،نشالة هانم، الوحـ ـش، قطار الليل، آخر كد بة، ما تقولش لحد، فضلا عن العديد من الرقصات التي أدتها في الأفلام.

كانت سامية قد قر رت الاعتـ ـزال في أوائل سبعينيات القرن العشرين، ولكنها عادت مرة أخرى للرقص في منتصف الثمانينيات.

عاودت الاعتـ ـزال مجددا حتى وفا تها وقا مـ ـت بأداء فر يضة الحج وظلت حياتها هادئة لترحـ ـل في صمـ ـت بمنتصف التسعينات.

المصدر كل النجوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق