حاجات قديمه

15 معلومة عن حمودة الأعـ ـور

التحق “فؤاد” بكلية الآداب، وبعدها التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ليحقق حلمه في دخـ ـول الوسط الفني.

وفي عام 1967، شارك النجم الراحـ ـل بدور صغير في المسلسل التليفزيوني “الرحـ ـيل”.

وبعدها قد م عدد من الأعمال الهامة خلال مشواره الفني، فقد م في السينما “خلي بالك من عقـ ـلك”، “المشبـ ـوه”، “نواعم”، “أصدقاء الشـ ـيطان”، وغيرها من الأعمال.

في صيف 1962، وقف عبـ ـدالفتاح القصري على المسرح يؤدى أمام إسماعيل ياسين مشهدا معتادا في إحدى المسرحيات.

وفجـ ـأة في لحظة هم فيها بالخروج من خشبة المسرح، لكنه لم ير الباب، فبدأ «يتحسس» الديكور بحثا عن الباب.

وهو يصـ ـرخ: «أنا مش شايف.. أنا عمـ ـيت».

وظن جمهور الصالة أن صـ ـرخاته جزء من نص المسرحية، فزاد ضحكهم وتصفيقهم لـ«القصري»، ومع استمرار صـ ـراخه، أدرك إسماعيل ياسين أخيرا حقيقة وضع الرجل فأخذ بيده إلى الكواليس.

وانفجر «القصري» في البكاء، وهو يصيح: «مش شايف.. نظري راح يا ناس»، وعلى الفور تم نقله إلى المستشفى، وهناك اكتشف الأطباء أن سبب فقدان «القصري» لنظره هو ارتفاع نسبة السكر بشكل كبير.

كانت هذه نهاية فنان تربع على عرش الكوميديا، ودخل قلوب الجماهير كواحد من عمالقة الكوميديا في تاريخ السينما، وعاش أعواما ملء السمع والبصر يرسم البسمة ويدخل البهجة على نفوس جمهوره.

لكن نهايته كانت مثالا مفجعا لمأساة حقيقية حملت كل مرارة وألم الدنيا، فبعد الشهرة والثروة انطفأت أضواء النجومية وعاش حياة بائسة، حتى خلصه الموت من معاناته وقسوة الحياة.

مأساة قرر القدر أن يكرر ملامحها مع فنان قال عنه النقاد إنه «تفوق علي نفسه في تقمص الشخصيات الشريرة»، فأثبت براعته في شخصية «حمودة الأعور» في فيلم «المشبوه»، و«هامان» في مسلسل «محمد رسول الله»، و«بلطجي الليل» في فيلم «خمسة باب».

فؤاد أحمد.. فنان مثقف ودارس ويهوي العلم ويؤمن بالتخصص، وبقدر ما أفنى حياته في التمثيل الذي برع فيه، جاءت نهايته على يد «ماكيير» بالتليفزيون المصري تسبب في إصابته بالعمى بعد وضع مكياج خاطئ له.

وظل «أحمد» إلى آخر رمق في حياته يطالب بعلاجه حتى يبصر النور،  ليأتي إهمال الدولة وغدر المهنة ويكملا عليه فيظل بلا علاجا حتى يموت.

وفي ذكرى وفاته، نرصد 15 معلومة عن فؤاد أحمد.

15. ولد فؤاد أحمد في 27 يناير 1936 بالقاهرة.

14. حصل على ليسانس آداب وبكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية.

الممثل الراحل رفقة الفنان عادل إمام

13.عرف عنه أنه كان فنانا خلوقا، دمث الخلق، دائم الابتسامة، شديد الثقافة لدرجة أنه يعد من أهم مثقفي السينما المصرية، ومن أهم المراجع، كان زملاؤه يرجعون إليه في أي معلومة يؤكدها لهم أو ينفيها.

12.عمل في مسرح «الحكيم» منذ عام ‏1963‏ واشترك في عروض «المدبوليزم»‏،‏ وهو الاسم الذي أطلقه النقاد على الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي نسبة لفرقته المسرحية التي أسسها.

11. يعد «أحمد» من ألمع الفنانين في تقمصهم للأدوار خاصة الشريرة، وظهرت براعته تلك في التناسق العميق المركز بين أقواله وأفعاله، وهو ما يطلق عليه دارسو فن الإلقاء المسرحي «مبدأ الانتقاء والتأكيد»، خاصة شخصية «هامان» في مسلسل «محمد رسول الله»، وشخصية رجل العصابات في فيلم‏ «المشبوه‏‏» ، وشخصية بلطجي الليل «عباس» في فيلم‏ «خمسة باب»،‏‏ و«محمود الملطي» زوج الأم ميت الضمير في‏ «خلي بالك من عقلك»، وفقا لصحيفة «الشرق الأوسط».

10. لقبه النقاد بـ«الشرير الظريف»، و«حمودة الأعور».

9.في عام 1990، وأثناء استعداده لأداء شخصية «هامان» في مسلسل «محمد رسول الله»، تم وضع ماكياج خاطئ بواسطة ماكيير التليفزيون المصري، وفقا لموقع «قاعدة بيانات السينما العربية»، وصحيفة «الشرق الأوسط».

8. كان سبب فقدان بصره إلى وضع الماكيير كمية كبيرة من «القطران» علي رأسه أدت إلى سد الشعيرات الدموية بالرأس وتوقف وصول الأكسجين إلى المخ، بالإضافة إلى استخدام «الدوكو» أو دهان سيارات، في دهان وجهه، فأصيب بالعمى مباشرة، وظل على هذه الحالة بدون علاج أو تعويض، وفقا لموقع «قاعدة بيانات السينما العربية»، وصحيفة «الشرق الأوسط».

7. اتهم «أحمد» قطاع الإنتاج في التلفزيون المصري بإصابته بالعمى، وفي آخر مقابلة صحفية أجراها قبل وفاته، أعلن «أحمد» أن المسؤولين أرسلوه منذ 10 سنوات لإجراء فحوصات على القلب، رغم أنه يعاني من العمى، مؤكدا رفض إدارة المستشفى حينها إجراء الجراحة في عينيه بحجة عدم احتمال صحته، رغم أنه أجرى 3 عمليات جراحية بعد ذلك، وفقا لموقع «قاعدة بيانات السينما العربية»، وصحيفة «الشرق الأوسط».

6. حصل «أحمد» بالفعل على وعد لسفره للعلاج للخارج، لكن ظل هذا الوعد حبيس الأدراج لمدة 17 سنة، وظل «أحمد» إلى آخر رمق في حياته يطالب بعلاجه حتى يبصر النور، بدون أي استجابة من الحكومة أو من نقابة الممثلين المصريين، قبل أن يفقد الأمل نهائيا في ذلكّ، وتعرض لإهمال شديد في بيته.

5. ظل يعاني «أحمد» من فقدان بصره لمدة 20 سنة عانى فيهم في نهاية حياته من العزلة والعجز وتجاهل الوسط الفني له، لدرجة أنه لم يحظ بزيارة واحدة من زملائه إلى أن أصيب بالاكتئاب انتهي بوفاته، وفقا لموقع «قاعدة بيانات السينما العربية»، وصحيفة «الشرق الأوسط».

4. قد م عدة مسرحيات في مجال المسرح، أشهرهم مسرحية «علشان خاطر عيونك» أمام الفنان فؤاد المهندس، التي جسد فيها شخصية ناظر المدرسة، و«بجماليون»، و«اللص والكلاب»، و« الجياع»، و«جان دارك»، و«ومع خالص تحياتي».

3. قد م 24 مسلسلا، أهمهم «لا اله إلا الله» في الجزأين الأول والرابع، و«البـ ـؤساء» و«الدو امة» و«على باب زويلة» و«الكعبة المشرفة».

2. كان آخر أعماله هو مسلسل «جحا المصري»، 2002، وهو فا قد البصر كليًا كنوع من وفـ ـاء أبطال العمل له.

1. تو في في 15 أغسطس 2010، الذي وافق يوم 5 رمضان، بمستـ ـشفى «النزهة الدولي» عن عمر يناهز 74 عاما.

كف يفا بد ون أن يتحـ ـقق حلمه، وتم تشيـ ـيع جنـ ـازته من مسجد «الشرطة» بصلاح سالم، وأقيمت ليلة العـ ـزاء في المسجد نفسه.

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق