حاجات قديمه

محطات في حياة نبيلة عبـ ـيد

نبيلة هي ممثلةٌ مصريةٌ دخلت مجال الفن صدفةً أثناء دراستها في مدرسة البنات بالعباسية .

عندما عرض عليها المخرج عاطف سالم دخو ل عالم السينما، فكانت أول مشاركةٍ لها بدور كومبارس صامـ ـت في فيلم “مفـ ـيش تفاهم” عام 1961.

في حياة الفنانة نبيلة الكثير من الأسـ ـرار التي تكشـ ـفت في فترة متأخـ ـرة .

فقد ارتبطت بأكثر من زيجة كان اشهرها ذلك الزواج الذي د ام 9 سنوات مع واحد من أشهر السيـ ـاسيين.

ظهر أسامة الباز على مسرح السياسة في العصر الناصري، ولمع في عصر السادات.. ثم تألق في عصر مبارك وأصبح عقله ومستشاره السياسي.

أسامة، وهو شقيق العالم الجيولوجي بوكالة ناسا الأمريكية الدكتور فاروق الباز، عُرف بالثقافة الرفيعة وحب الفنون والقراءة.

واقترب من المثقفين وكان بسيطاً في ملابسه، وواضحاً في أفكاره.

كان الباز مخلصاً في عمله، وكان غالباً ما يحضر مع مبارك المؤتمرات الأفريقية.. ويوجه الرئيس، وكان العقل المدبر والمخطط لكل ما يحدث داخل القصر الجمهوري، وأصبح هناك حب متبادل بينه وبين مبارك.

لكن في هذه الأثناء وقع الباز في خطأ عمره وترك الفرصة للعاملين بالرئاسة للنيل منه وتهميشه.. الخطأ الذي وقع فيه الباز هو ارتباطه بعلاقة صداقة مع الفنانة نبيلة عبيد.

التي كان يذهب إلى منزلها بسيارة الرئاسة، وعلناً أمام الجميع.. فضلاً عن صراعه مع الدكتور خيري سمرة الذي كان أيضاً الصديق المفضل لنبيلة عبيد واستحوذ على قلبها، وكان من الصعب أن يشارك أحد نبيلة عبيد مع خيري سمرة.

سمرة كان أشهر طبيب مصري في جراحة المخ والأعصاب، وتدرج في المناصب حتى وصل إلى منصب عميد كلية طب القصر العيني، كما عمل مساعداً للجراح العالمي أيرنتج كوبر أشهر أطباء العالم في جراحة الأعصاب.. وكان واحداً من المعروفين على مستوى العالم في تخصصه.

في هذه الأثناء كان سمرة مرشحاً لتولي رئاسة جامعة القاهرة، وأيضا تولي وزارة الصحة.. لكن الباز حرمه من ذلك للفوز بقلب نبيلة عبيد منفرداً.

اعترفت نبيلة عبيد، أنها تزوجت سراً من الباز لمدة 9 سنوات، وأنها تعلمت منه الكثير، وقضت معه أجمل أيام حياتها.

أما أسامة الباز فنفى زواجه من الفنانة نبيلة عبيد في بيان صحفي أثناء مرضه، ووصف الخبر بأنه لا أساس له من الصحة مطلقاً وكاذب جملةً وتفصيلاً.

وقيل ان زوجته وأرملته الحالية أميمة تمام هي التي صاغت النفي لمرض أسامة الخطير الذي وصل الى الزهايمر .. وهو ما جعل نبيلة عبيد ترد عليه ثانية بكشف مزيد من التفاصيل.

منها أن زواجها من المستشار السياسي للرئيس المصري السابق أسامة الباز لم يكن سرياً، بل كان معروفاً في الأوساط السياسية بعد أيام من إتمامه.. فقد أحبها وتزوجها وعاش زواجهما تسع سنوات.

ووصلت الانباء الى مبارك فاتصل بالدكتور مصطفى الفقي يسأله: هل صحيح أن أسامة الباز متزوج بنبيلة عبيد؟

لم ينف الفقي الزواج، واتصل بأسامة الباز الذي قال له: حسنا فعلت.. فلو لم تقل له الحقيقة لغضبت منك طوال حياتي.. فنبيلة عبيد هي المرأة الوحيدة التي أحببتها.

وأوضحت نبيلة أنها أحبت أسامة الباز.. وقالت، إنه الرجل الوحيد الذي أحبته، ورغم ذلك طلبت منه الطلاق حين فَتر الحب بينهما، واستشعرت بمشاعر المرأة ان قلبه لم يعد خالصاً لها، وأنها تسامح في أي شيء إلا الخيانة…

فقد تعرف الباز على المذيعة اميمة تمام.. وأميمة تمام ذهبت في يوم لعمل لقاء تلفزيوني معه فو قعت في حبه.. وساعدتها صديقتها الإعلامية صفاء حجازي في التقرب منه.

كانت أميمة تذهب الى مكتبه وأوقـ ـعته في حبا ئلها.. وشاع خبر ترددها على مكتبه وطـ ـلبت منه الزواج، وأخبرته ان والدها سيقـ ـتلها ويقـ ـتله.

ونشرت احدى الصحف القصة وها جمت مستـ ـشار الرئيس، فما كان من مبارك إلا أن قال له: لِم المو ضوع يا اسامة وكفـ ـاية فضـ ـائح. وبالفعل تم الزواج بينهما.. وهنا طلبت نبيلة الطـ ـلاق واعتبرت زواجه الثاني خيـ ـانة لها.
المصدر كل النجوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق