حاجات قديمه

أشبـ ـاح الفنانين

من المعروف عن الإمبر اطور أحمد زكي، أنه كان يقيم في فنادق شهيرة، ولا يحب الإقامة في المنازل.

وأكد بعض شهو د العيان أن الجناح المكون من غرفتين 2206 و2007 بفندق شهير مطل على النيل.

أنهم شاهدوا دخا ن يخرج من من داخل الجناح بعد وفا ته.

وحين دخل أحدهم للتأكد وجد رجلًا أسمـ ـر اللون يشبه الفنان الراحـ ـل.

يجلس ويبتسم، وهو ما دفع إدارة الفندق لتجديد الجناح وتغيير جميع أثاثه.

أكد ذوي بعضهم أنهم يرونهم في صور “أشبـ ـاح” داخل منازلهم المهجـ ـورة ويسمعون أصواتهم أيضًا.

الاثارة فى الامر أمر لم تتوقف عند الرحـ ـيل المفاجئ لبعضهم، وأيضًا لم تتوقف عند قـ ـتل آخرين، ولكنها استمرت حتى ظهورهم بعد المـ ـوت .

سعاد حسنى

. قالت ناهدي يسري صديقة الفنانة الراحلة، إنها تشعر بوجودها دائمًا في شقتها، بالإضافة إلى أنها تسمع أصوات أنفاسها، كما أن جيرانها أكدوا أنهم يسمعون صوتها كثيرًا خارج من منزلها.

فيما روى البعض أنهم يرون سيدة تشبهها تسير على سور البلكونة الخاصة بالمنزل، وتستمر في السير حتى الساعات الأولى من النهار.

يوسف العسال

عرض الفنان يوسف العسال للقتل داخل شقته بشارع بغداد فى منطقة مصر الجديدة، على يد 4 من اللصوص طرقوا باب الشقة، وعندما فتح لهم “العسال”، حاول اللصوص مجاراته لكى يتمكنوا من دخول الشقة عنوة لسرقة محتوياتها، ومن ثم قتله. وأكد أقارب “العسال” أنهم حين ذهبوا للمنزل بعد ذلك، لتفقد محتوياته، شعروا بحركات غريبة في المنزل، وتبدل أماكن محتوياته من وقت للآخر، ما دفعهم لإنجاز مهمتهم في وقت قصير والخروج مسرعين

ذكرى

لقت الفنانة ذكرى مصرعها على يد زوجها، قبل أن يقتل نفسه هو الآخر، لأسباب مجهولة لا يعرفها سوى قليلين.

وبعد أكثر من عام مر على الواقعة، اشتكى الجيران من سماع أصوات غريبة تخرج من الشقة، مثل أصوت عالية ومشاجرات عنيفة، كما أكد بواب العمارة إنه يرى شرفة المنزل تفتح وتغلق وحدها، كما أن المصعد أحيانًا يصعد إلى الدور الثاني بالرغم من خلوه من السكان.

سوزان تميم

تعرضت المطربة الشابة سوزان تميم لواقعة مؤسفة، بعدما قتلت على يد أحد المأجورين، بتوصية من رجل أعمال شهير، داخل منزلها في دبي وتحديدًا في الجميرة.

ونشر أحد مواطني دبي مقطع فيديو يؤكد ظهور لأشخاص داخل المنزل المهجور في دبي، كما أنهم يشاهدونها تجلس داخل سيارتها بشكل يومي في أوقات المساء.

محمد داغر

عثرت الأجهزة الأمنـ ـية بمديرية أمـ ـن الجيزة، على جـ ـثة مصمم الأزياء الشهير محمد داغر مذبـ ـوحًا داخل شقته بحي المهندسين بالجيزة.

وبعد فترة كبيرة من الحا دث، أكد بعض أصدقاء داغر، أنهم حين ذهبوا للمنزل عندما اشتاقوا إليه، سمعوا صوت صديقهم داغر من الداخل وكأنه يتشـ ـاجر مع أحدهم، وبعدها توقف عن زيارة المنزل نهـ ـائيًا.

وفي النهـ ـاية، ما تم سرده من وقا ئع وأقاويل وروايات لا تعبر عن رأي “التحرير”، وإنما عرضًا لجزء من سيرة بعض الفنانين بعد وفا تهم، وما قاله بعض المقربين عنهم.

المصدر التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق