حاجات قديمه

محطات فى حياة إسماعيل ياسين

واحد من أهم نجوم الضحك في مصر، ذلك الرجل الذي لطالما كانت حياته لغـ ـزاً للجمهور.

بعدما رفـ ـضه الجميع في البداية كمطرب ولكن إصـ ـراره جعل منه إسماعيل يس نجم الكوميديا المصري.

104 أعوام مـ ـرت على ميلاد النجم المصري الرا حل، والذي عا نى في حياته كثيراً .

رغـ ـم أنه كان واحداً من أهم النجوم في مصر، وإلى جوار الابتسامة التي رسمها على وجوه الجميع .

نجا الفنان الراحل إسماعيل ياسين، من خناقة ثأرية وذلك بفضل إحساس انتابه لإحدى الحفلات التي كان مقررًا إحيائها في مدن الصعيد.

وقال إسماعيل ياسين عن الحفل في مقال قديم له بمجلة “الكواكب”: “عندما ذهبت للحفل وجدت أن جو الحفل مشحون بالعداء المعروف عن أهالي أبناء الصعيد الذين ينتهزون مثل هذه المناسبات للأخذ بالثأر”.

وأضاف: “انتابني إحساسًا بأن حادثًا محزنًا سيقع في تلك الليلة لذا ذهبت لصاحب الحفل، وهمست في أذنه أنني جئت للاعتذار ورد العربون وذلك لاضطراري للسفر إلى السويس لأن والدي مريض لكنه أصر أن ألقي بعض المنولوجات قبل ذهابي، ونزلت على رأيه وألقيت بعض المنولوجات وغادرت الحفل سريعًا”.

وتابع: “في صباح اليوم التالي قرأت في الصحف عن تفاصيل مجـ ـزرة حدثت بالفعل في الفرح بين أسرة العريس وأسرة أخـ ـرى كان بينهما ثـ ـأر قد يم”.

أن المسلسل التلفزيوني الذي قد مه أشرف عبـ ـد الباقي عن حياة الرا حل وحـ ـمل اسم “أبو ضحكة جنـ ـان” حاول أن يخفف المعـ ـاناة التي مـ ـر بها الرا حل في نهـ ـاية حيـ ـاته حتى لا يصـ ـاب الجمهور بصد مة كبرى.

آخـ ـر الأعمال التي شارك فيها إسماعيل يس كان فيلم “الر غبة والضـ ـياع” الذي جاءه أخـ ـيراً بعد طول انتظار، وكان من بطولة رشدي أباظة إلا أنه لم يستـ ـطع إكماله حيث تو في بعد تصوير 4 أيام فـ ـقط من الفيلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق