حاجات قديمه

محطات فى حياة عبـ ـد المنعم مدبولي

وُلد عـ ـبد المنعم مدبولي بحي باب الشعرية في 28 ديسمبر 1921، يتـ ـيمًا فقـ ـيرًا جدًا.

حيث ظهرت موهبته التمثيلية منذ المر حلة الابتدائية عند ما تم ترشيحه ليقود الفرقة المسرحية بالمدرسة.

وما رس التمثيل لأكثر من 50 عامًا، حتى وفا ته يوم الأحد 9 يوليو 2006، وشكل مدرسة كوميدية مستقلة في الضحك الراقي.

وأسس العديد من الفرق المسرحية مثل المسرح الحـ ـر عام 1952 والكوميدي 1963 والفنانين المتحـ ـدين 1966 والمد بوليزم 1975.

التحق بالمعهد العالي لفن التمثيل العربي عام 1945 وتخرج منه في عام 1949 – انضم بعد تخرجه إلى فرقة “جورج أبيض”، ثم فرقة “فاطمة رشدي”، اشترك في برنامج “ساعة لقلبك” عام 1953 في الإذاعة المصرية، عمل كاتبًا وممثلًا ومخرجًا مسرحيًا، وأسس لمدرسة كوميدية اشتهرت بمسمى “المدبوليزم”.

عبد المنعم مدبولى: لم يتخرج من الفنون التطبيقية فحسب وإنما عمل بها مدرسا في قسم النحت حتى منتصف السبعينيات في عز شهرته ومجده، واكتشف الكثير من الموهوبين في التمثيل من طلاب الكلية، أهمهم (نبيل الهجرسى) خريج قسم الحديد.

وانضم إلى فرقة التلفزيون المسرحية ومثل وأخرج عددًا من الأعمال المسرحية، اتجه إلى السينما متأخرًا في عام 1958، ثم توالت أعماله السينمائية التي بلغت ما يقرب من 150 فيلمًا.

وتمتع عبد المنعم مدبولى بكاريزما خاصة اكسبته حب الملايين في مصر والعالم العربي وشكل مع الراحل فؤاد المهندس ثنائي تمثيلى عجز عن تكراره الممثلون الحاليون.

اشتهر عبد المنعم مدبولي بحبه الكبير للأطفال لذلك قدم العديد من أغاني الأطفال في أفلامه ومسلسلاته ومن خلال التلفزيون المصري والتي ظلت خالدة في ذاكرة التلفزيون والسينما المصرية، وحفرت داخل وجدان كل أطفال مصر خلال عقود من الزمان ومن أغانيه توت توت وكان في واد أسمو الشاطر عمرو وجدو عبده زارع ارضه والشمس البرتقالي وغيرها من الأغاني.

تخرج على يديه العديد من نجوم الكوميديا مثل : عادل إمام، سعيد صالح، يونس شلبي، محمد صبحي وغيرهم كثيرون. المسلسلات أشهرها على الإطلاق مسلسل (لا يا ابنتى العزيزة) ومسلسل (أبنائي الأعزاء شكرا) وهو المعروف بمسلسل بابا عبده

عاش أياما صعبة عند مرضه، فأصيب بسرطان الكبد وخاض رحلة علاج صعبة في لندن، وجرى استئصال أجزاء كبيرة من الكبد لديه، وتعافى من المرض وعاش 25 عاما قبل وفاته، وأصيب بوعكة صحية توفى على أثرها متأثرا بمرض القلب عن عمر يناهز 85 عامًا..

من أشهر أعماله المسرحية: “المفتش العام”، “السكرتير الفني”، “أنا وهو وهى “، و” ريا وسكينة”. – أخرج لمسرح التلفزيون ا أعمالا منها : “جلفدان هانم” ، “لوكاندة الفردوس” ، “حلمك يا سي علام” ، وشارك بالتمثيل في عدد منها إلى جانب الاخراج. – قدم عددًا من أغاني الأطفال أثناء مشاركته في مسلسلات تلفزيونية منها: “أبنائي الاعزاء شكرا”، و”بابا عبده”. – قدم للسينما أدوارًا عديدة، منها: “الحفيد”، “مولد يا دنيا”، “احنا بتوع الأتوبيس”.

نال خلال مشواره الفني العديد من الجوائز وشهادات التكريم منها:

جائزة أحسن ممثل في السينما عن أفلامه فيلم “الحفيد” وفيلم “أهلا يا كابتن” وكذلك فيلم “مولد يا دنيا”.
في عام 1986 حصل على جائزة تكريم في مهرجان زكي طليمات.
في عام 1983 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.

في عام 1984 حصل على جائزة الدولة التقديرية عن مجمل أعماله.
وقد قام بتكريمه الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات بشهادة تقدير خاصه في أكاديمية الفنون، وذلك عن دوره في مسلسل أبنائي الأعز اء.. شكرًا.

كما يعد أول فنان عربي كتبت عنه دائرة المعارف النمساوية.
قام المهرجان القومي للمسرح المصري في الفترة من 10 إلى 19 يوليو 2006 بتكريم اسم الفنان.

المصدر صدي البلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق