حاجات قديمه

محطات فى حياة هند رستم

ولدت الفنانة هند رستم واسمها الحقيقى ناريمان حسين مراد، في حي محـ ـرم بك بالإسكندرية 12 نوفمبر 1931.

لعائلة ارستقر اطية مصرية تركية من أب تركي و أم مصرية ، وكان والدها ضا بط شـ ـرطة.

ونظرًا للجـ ـدية الشـ ـديدة التى كان يتمتع بها والدها في تربيته لها .

كان ير فض عملها في الحقل الفنى حتى أنه قـ ـطع علا قته بها تماما عند ما صـ ـممـ ـت على العمل في الفن.

هند رستم تبدأ مشوارها ككومبارس مع ليلى مراد

قد مـ ـت هند رستم أكثر من 74 فيلمًا سينمائيًا، وكان أول ظهور فني لها عام 1947، وفي عام 1949 ظهرت في أغنية «اتمخطرى يا خيل» لمدة دقيقتين كـ«كومبارس» تركب حصانًا خلف ليلى مراد في فيلم غزل البنات مع نجيب الريحاني وليلى مراد ويوسف وهبي.

ثم توالت بعد ذلك الأدوار الصغيرة حتى التقت بالمخرج حسن رضا الذي تزوجها لاحقا، وبدأت رحلة النجومية في السينما، بدأت هند رستم بلعب أدوار البطولة بفضل المخرج الكبير حسن الإمام الذي أخرج لها عدة أفلام مثل “بنات الليل” مع عماد حمدي ومديحة يسري عام 1955، وتعاونت معه لاحقًا في العديد من الأفلام مثل “شفيقة القبطية” و”الراهبة”.

طبيب يأثر قلب ملكة الإغراء ويبعدها عن الأضواء

تزوجت هند رستم مرتين، الأولى من المخرج حسن رضا وأنجبت منه ابنتها “بسنت” لكنها انفصلت عنه بعد ذلك، وتزوجت من الدكتور محمد فياض، وبعد زواجها منه اعتزلت الفن وتفرغت للاهتمام به وابنتها بسنت، حتى انها قررت الاعتزال في ذروة نجاحها، من أجل زوجها الذي قدّرها واحتواها ومن أجل التفرغ لرعاية ابنتها.

وعن زواج هند رستم من الدكتور محمد فياض الذى استمر فترة طويلة حتى الوفاة تقول بسنت ابنة الفنانة هند رستم فى حوار صحفى: عاشت أمي مع زوجها الدكتور محمد فياض سنوات من الحب والاحترام المتبادل، فكانت تهتم بأدق التفاصيل .. فكانت بتصحى من النوم قبله.

وكانت بتحضرله الفطار قبل ما ينزل شغله، وعمرها ما بطلت تعمل كدة، وكنت بلاقيها بتلمعله الجزمة بتاعته ولازم ينزل من البيت على سنجة عشرة، هي كانت بتحبه جدا ورغم قوة شخصيتها إلا إن هي كانت معاه بتبقى زي ست أمينة، لدرجة إنها كانت بتمشي وراه وتدعيله وهو خارج من البيت.. وهو فى المقابل كان يعاملها بمنتهى الحب والاحترام، فلا أتذكر أن خلافا وقع بينهما، فكان التفاهم والود المتبادل هو أهم ما ميز هذه الزيجة.

أداء هند رستم يتسبب فى سقوط حسن الإمام مغشيا عليه

من أطرف المواقف التى تعرضت لها هند رستم فى بدايتها الفنية ما حدث لفريق التصوير في آخر مشهد في فيلم بنات الليل ، حيث كان على البطلة تصاب بمرض في الصدر وتوشك على الموت، ثم يقبل حبيبها كمال الشناوي لطلب يدها بحضور والده حسين رياض الذى كان رافضا لزواجه منها فى البداية بإعتبارها كانت تعمل فتاة ليل وهي على فراش الموت في المستشفى، ومن فرحتها طلبت منهم أن ترتدي فستان الزفاف وهي لا تعلم.

أنها لحظاتها الأخيرة في الحياة، فبدأت الدموع تنهمر من عينيها ومن أعين حسين رياض وكمال الشناوي.. وساد صمت طويل من كل فريق العمل، إلا أن هند فوجئت بصوت ارتطام جسم على الأرض، وكان المخرج قد أوصاها بألا تترك دورها حتى لو تهدم الاستوديو، ونظرت إلى المخرج حسن الإمام فوجدته قد سقط على الأرض، وحينما أفاق المخرج قال لهم لا أعتقد أنكم كنتم تمثلون .. فكل ما في المشهد كان طبيعيا للغاية ، كان فيه كل الألم والأسى لذلك لم أحتمل كل ذلك الحزن وفقدت وعيي، وهنا اعتبرت هند رستم أن هذا المشهد من أروع ما مثلت في السينما.

هند رستم صاحبة فكرة أداء يوسف شاهين دور قناوى فى فيلم “باب الحديد”
توقعت هند رستم بعد إقناعها للمخرج يوسف شاهين بالقيام بدور “قناوي” في فيلم “بيت الحديد” أن الفيلم سيصبح من علامات السينما المصرية، بالفعل احتل المركز الرابع ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما.

بسبب السيناريو والقبلات.. هند رستم تعتذر عن فيلم أبى فوق الشجرة
أما عن أهم الأعمال التى اعتذرت عنها هند رستم تقول أبنتها بسنت فى حوار صحفى سابق ، انها رفضت المشاركة فى فيلم «أبى فوق الشجرة»، بسبب أول مشهد لها فى الفيلم، لأنها كانت ستؤدى دور الفنانة نادية لطفى.

وطلبت من حسين كمال تغيير فكرة وضع مرآة صغيرة فى حزام بدلة الرقص، ورفض كمال، فتركت الفيلم، وعبدالحليم زعل جدًا وقتها، بالإضافة إلى أنها لم تكن متحمسة للدور بسبب أنها سبق وقدمت دور الراقصة فى فيلم «شفيقة ومتولى»، كما أنها تحفظت على كثرة القبلات بالفيلم، التى وصل عددها إلى 70 قبلة .
مفيد فوزى وعلاقته بتلقيبها بـ ملكة الإغراء.

وعن سر تلقيبها بـ ملكة الإغراء كشفت الراحلة في حوار صحفي سابق، عن أنّها لا تحب لقب “ملكة الإغراء” ولا تحب أن يصفها أحد به قائلة : “الله يسامحه مفيد فوزي هو اللي أطلق عليّ لقب ملكة الإغراء، أنا بغضب لما بسمعه”.

علاقة هند رستم بـ طلاق حسن الإمام من زوجته

لم تنس يومًا هند رستم فضل المخرج حسن الإمام عليها، ولكن بعيدًا عن التمثيل والإخراج، حاوط الثنائي العديد من الشائعات عن قصة حبهما، وأخذت الصحف والمجلات تتنبأ بوقوع الزواج، وكان هذا سببًا فى طلب السيدة نعمت الحديدي الطلاق من حسن الإمام.

رغم محا ولات هند رستم التأكيد لها أن ما يجمعهما هو فـ ـقط علا قة زمالة وعمل وليس أكثر، إلا أن تلك الزوجة كانت الغـ ـيرة قد أشـ ـعلت قلبها، وبالفعل وقع الطـ ـلاق فى عام 1956 -وفق ما نشرته مجلة روز اليوسف حينها- .

وربما وقتها لم يصـ ـدق أحد نفـ ـى هند رستم تلك الشـ ـائعة، لكنها كتبت عن ذلك فى مذكر اتها قائلة: «أما شا ئعة الحب بيني وبين حسن الإمام.

فهي من الأمور السخـ ـيفة التي أشا عوها عني، فالرجل أحبه كأستاذ ومعلم، وكانت علاقـ ـتي به في إطار العمل، ثم كيف أحب رجلا كان يصطحب زوجته وأولاده إلى بلاتوهات التصوير في كل أفلامه».

المصدر صدي البلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق